الأسير طقاطقة استشهد بسبب تعذيب قوات الاحتلال له

معلومات تتقاطع مؤداها أن استشهاد الأسير نصار طقاطقة في السجن الانفرادي بمعتقل "نتسيان" الإسرائيلي تمّ نتيجة الاعتداء عليه وضربه على رأسه، وعائلته تؤكد أن ابنها لم يكن يعاني من أيّ مشاكل صحيّة واستشهد تحت التعذيب.

الأسير طقاطقة استشهد بسبب تعذيب قوات الاحتلال له
الأسير طقاطقة استشهد بسبب تعذيب قوات الاحتلال له

أعلن مكتب إعلام الأسرى أن الأسير نصار طقاطقة استشهد نتيجة الاعتداء عليه وضربه على الرأس، وقالت إن ادارة سجون الاحتلال تؤلف لجنة للتحايل على مجريات الحدث وإخفاء معالم الجريمة.

فيما قالت هيئة شؤون الأسرى إنّ طقاطقة تعرّض للتعذيب والإهمال الطبي وقد استشهد في زنزانته في العزل الانفرادي بمعتقل "نتسيان". الحركة الأسيرة حملّت سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عمّا حصل، ولفتت الى أنّ الجثمان لا يزال محتجزاً ويحمل دلائل وإشارات تؤكد جرم الاحتلال.

وفيما أكدت عائلة الشهيد طقاطقة أنّ ابنها لم يكن يعاني من أيّ مشاكل صحيّة واستشهد تحت التعذيب.

واستشهد الأسير طقاطقة (31 عام)، صباح اليوم الثلاثاء في العزل الانفرادي قرب من مستشفى الرملة، وهو من سكان بلدة فجار في بيت لحم، حيث ساد الغضب سجون الاحتلال.

وأعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر للميادين نت بأن طقاطقة تعرّض للتعذيب والإهمال الطبي ما أدى إلى استشهاده وهو لم يكن يعاني من أي مشاكل صحية.

وطالب أبو بكر سلطات الإحتلال بإجراء تشريح لجثمان طقاطقة، لأن إدارة سجون الإحتلال تدعي استشهاده من جرّاء جلطة دماغية.

وفي أعقاب استشهاد الأسير طقاطقة، أغلقت مصلحة السجون كافة السجون، ومنعت زيارات المحامين، وألغت كافة المحاكم وتنقلات الأسرى لهذا اليوم.

وشهدت مناطق مختلفة من فلسطين المحتلة تظاهرات داعمة للأسرى ففي رام الله تمّ تنظيم وقفة احتجاج تنديداً باستشهاد الأسير طقاطقة في سجون الاحتلال، كذلك في غزة فقد شهد القطاع تظاهرة داعمة للأسرى في معتقلات الاحتلال.

تجدر الإشارة إلى أن شهداء الحركة الأسيرة قد وصل عددهم 220 شهيداً باستشهاد طقاطقة.