مادورو يعلن رفضه وثيقة "الدفاع المشترك الأميركية"

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يؤيد قرار المحكمة العليا بإلغاء قرار الجمعية الوطنية القاضي بالعودة إلى اتفاق معاهدة الدفاع المشترك الاقليمية ويقول إن هذا القرار باطل وغير قانوني، ونائب رئيس الحزب الاشتراكيّ الفنزويلي يرجّح أن تدخل قوات من مشاة البحرية الأميركية إلى فنزويلا، محذّراً من أن مشكلتهم ستكون في  الخروج منها.

مادورو يعلن رفضه وثيقة الدفاع المشترك الأميركية

أيّد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قرار المحكمة العليا بإلغاء قرار الجمعية الوطنية القاضي بالعودة إلى اتفاق معاهدة الدفاع المشترك الإقليمية.

وخلال احتفال عسكري في العاصمة كراكاس رأى مادورو أن الانضمام إلى المعاهدة كان الخطوة الأولى في طريق احتلال فنزويلا من قبل قوى أجنبية.

وقال مادورو إن "قرار الانضمام إلى معاهدة البلدان الأميركية بشأن المساعدة المتبادلة الذي وافقت عليه الجمعية الوطنية باطل وغير قانوني وأقترح أن ترمى تلك الورقة في سلة المهملات وحرقها حتى لا تعود إلى فنزويلا".

كما ورجّح نائب رئيس الحزب الاشتراكي الفنزويلي دايوسدادو كابيلو أن تدخل قوات من مشاة البحرية الأميركية فنزويلا، محذّراً أن "مشكلتهم ستكون الخروج من فنزويلا".

وفي سياق متصل، أكد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن الحوار لحل الأزمة السياسية في فنزويلا ينبغي أن يكون من دون شروط مسبقة ومن دون أي تهديدات خارجية.

مواقف لافروف جاءت خلال زيارته دولة سورينام في أميركا الجنوبية في ختام جولة على عدد من الدول اللاتينية.

الحزب الاشتراكيّ الفنزويلي يرجّح تدخل القوات الأميركية

رجّح (دايوسدادو كابيلو) Diosdado Cabello نائب رئيس الحزب الاشتراكيّ الفنزويلي أن تدخل قوات من مشاة البحرية الأميركية إلى فنزويلا.

وفي كلمة ٍأمام تجمّع منتدى (ساو باولو) للساسة والناشطين اليساريين من شتّى أنحاء أميركا اللاتينية قال كابيللو إنّ "فنزويلا بلد صغير ومتواضع للغاية لذلك من المرجّح أن تدخلها قوات مشاة البحرية، لكنه حذر من أن مشكلتهم ستكون في  الخروج من فنزويلا".