ألمانيا ترفض طلباً أميركياً للمشاركة في تأمين مضيق هرمز

الخارجية الألمانية تعلن رفض الطلب الأميركي للمشاركة في خطط واشنطن لتأمين الملاحة البحرية في الخليج ومضيق هرمز، وتؤكد أنها تجري اتصالات مكثفة مع فرنسا وبريطانيا حول الخليج.

الخارجية الألمانية: الأولوية يجب أن تكون لخفض التوتر والجهود الدبلوماسية
الخارجية الألمانية: الأولوية يجب أن تكون لخفض التوتر والجهود الدبلوماسية

رفضت ألمانيا طلبًا أميركياً للمشاركة في خططها لتأمين الملاحة البحرية في الخليج ومضيق هرمز.

الخارجية الألمانية أكدت أن الأولوية يجب أن تكون لخفض التوتر والجهود الدبلوماسية، بدلاً من نشر قوات عسكرية إضافية في المنطقة، وشدّدت على أنّ برلين تجري اتصالات مكثّفةً مع فرنسا وبريطانيا حول الخليج.

وأضافت الخارجية الألمانية أن زيادة القوات في المنطقة ليس ضمن الخطط الألمانية.

في هذه الأثناء، قال نائب المستشارة الألمانية إنه يجب على ألمانيا فعل كل شيء ممكن لتجنب التصعيد في الخليج، وشدد على أن بلاده تعمل عن كثب مع فرنسا وبريطانيا بهدف الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

وكانت الولايات المتحدة طلبت من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا رسمياً المشاركة في مهمّة لتأمين مضيق هرمز، وقالت متحدّثة باسم السفارة الأميركية في برلين إن بلادها طلبت من ألمانيا الانضمام إلى فرنسا وبريطانيا للمساعدة في تأمين مضيق هرمز "ومكافحة العدوان الإيراني"، بحسب تعبيرها.