الاتحاد الأوروبي يوافق على 116.9 مليون دولار لتعزيز الأمن في الصومال

الاتحاد الأوروبي يخصص 116.9 مليون دولار لدعم الجيش الوطني وبعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية، في إطار المساهمة في تسلّم الجيش الوطني المسؤولية الأمنية في البلاد بالكامل.

  • الاتحاد الأوروبي يوافق على 116.9 مليون دولار لتعزيز الأمن في الصومال
    الاتحاد الأوروبي يوافق على 116.9 مليون دولار لتعزيز الأمن في الصومال

أعلن الاتحاد الأوروبي تخصيص مبلغ 116.9 مليون دولار لجهود تحقيق الاستقرار في الصومال، وقال إن هذه الأموال مخصصة لدعم الجيش الوطني الصومالي وبعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال.

وأشار الاتحاد، في بيان، أنه سيضيف مبلغ 74.4 مليون دولار إلى الموارد التي تمّ حشدها بالفعل للبعثة الأفريقية في السنوات السابقة، إضافة إلى مبلغ 42.5 مليون دولار للجيش الصومالي.

وأضاف البيان أن الهدف من تقديم هذا الدعم هو "المساهمة في تسلّم الجيش الوطني الصومالي المسؤولية الأمنية من البعثة الأفريقية".

تجدر الإشارة إلى أن بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال بدأت الانسحاب التدريجي من الصومال عام 2023 امتثالاً لقرار مجلس الأمن الدولي، وقالت إنها أكملت المرحلتين الأولى والثانية، اللتين تم فيهما سحب 5000 جندي، ويتوقّع أن ينسحب بقية الجنود بالكامل من البلاد في نهاية العام الجاري.

وأعلنت بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال، بتاريخ 20 نيسان/أبريل 2022، عن خطة مؤلفة من 4 مراحل لإتمام عملية الانتقال السياسي، على أن يتولى الجيش الأمن العام للبلاد مع خروج البعثة بحلول 2024.

وتمّ إطلاق مهام البعثة الانتقالية بعد عملية تشاور شاملة بين الاتحاد الأفريقي، والحكومة الفيدرالية للصومال، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي وشركاء دوليين آخرين.

وتمكّنت البعثة منذ تأسيسها، في كانون الأول/ديسمبر 2010، من إعداد ما يقارب 5 آلاف من العسكريين الصوماليين.

وتتضمّن البعثة التي تشمل مدربين ومستشارين، والتي تأخذ من العاصمة مقديشو مقراً لها، 125 شخصاً.

اقرأ أيضاً: "بعثة الاتحاد الإفريقي للصومال تحدد خطة من 4 مراحل لعملية الانتقال السياسي"