عمليات حزب الله ضدّ الاحتلال مستمرة: هجوم بمسيرات انقضاضية على قاعدة غربي طبريا

حزب الله يشنّ هجوماً جوياً بعدد من الطائرات المسيّرة الانقضاضية، على قاعدة "إيلانية"، التي تقع غربي مدينة طبريا المحتلة، رداً على ‏الاغتيالات التي قام بها الاحتلال الإسرائيلي في جنوبي لبنان.

  • خريطة نشرها الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان تظهر قاعدة
    خريطة نشرها الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان تظهر قاعدة "إيلانية" المستهدفة، غربي طبريا المحتلة

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان، الأربعاء، شنّها هجوماً جوياً بعدد من الطائرات المسيّرة الانقضاضية، على قاعدة "إيلانية"، التي تقع غربي مدينة طبريا المحتلة، وتبعد أكثر من 35 كلم من الحدود اللبنانية - الفلسطينية.

واستهدفت المقاومة في العملية جزءاً من منظومة ‏المراقبة والكشف الشاملة لسلاح الجو الإسرائيلي الموجودة في القاعدة، مصيبةً أهدافها بدقة، ومحققةً ما أرادته من ‏هذه العملية المحدودة.‏

وأكدت المقاومة في بيانها أنّ هذه العملية جاءت رداً على ‏الاغتيالات التي قام بها الاحتلال الإسرائيلي في جنوبي لبنان، والتي كان آخرها الثلاثاء، وإسناداً للمقاومة في غزة.

واستهدف حزب الله أيضاً موقع رأس الناقورة البحري، التابع للاحتلال الإسرائيلي، بقذائف المدفعية، وموقع "‏السماقة" الإسرائيلي، في تلال كفرشوبا المحتلة، بالأسلحة الصاروخية، محققاً إصابةً مباشرةً فيهما.

وجاءت هاتان العمليتان دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وإسناداً لمقاومته، كما أكدت المقاومة في بيانيها.

في غضون ذلك، نشر الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان مشاهد توثّق استهدافها أجهزةً تجسسيّةً في موقع "الرادار" الإسرائيلي، في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

ونشرت المقاومة الإسلامية مشاهد أخرى عن استهدافها مقرّ الفرقة "91" في ثكنة "برانيت" الإسرائيلية، عند الحدود اللبنانية - الفلسطينية.

بدورها، استهدفت كتائب الشهيد عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، من جنوبي لبنان، ثكنة "ليمان" الإسرائيلية في الجليل الغربي.

وأشارت القسّام، في بيان، أنّ الاستهداف تم برشقة صاروخية مركزة، رداً على استمرار العدوان الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزة.

بالتوازي، تتواصل الاعتداءات الإسرائيلية على القرى الجنوبية اللبنانية، بحيث استهدفت غارتان معاديتان مرتفعات الريحان وبلدة عيترون.

وكان حزب الله قد دمّر ‏المنظومات الفنية والتجهيزات التجسسية المستحدثة في موقع "الرادار" في مزارع شبعا ‏المحتلة، بعدما استهدفها بالأسلحة المناسبة. ‏

وفي إطار ردها على الاغتيال الذي نفّذه الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، في جنوبي لبنان، استهدفت المقاومة الإسلامية مقرّ وحدة المراقبة الجوية في قاعدة "ميرون"، بعشرات صواريخ "الكاتيوشا" ‏والصواريخ الثقيلة وقذائف المدفعية.

وأصابت المقاومة في هذه العملية التجهيزات التجسسية السابقة والمستحدثة في القاعدة، بحيث تم تعطيل أجزاء منها ‏بصورة كاملة.‏

وضمن الرد أيضاً، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية في لبنان مقرّ قيادة الفرقة "91" في ثكنة "برانيت"، بصواريخ "بركان" الثقيلة، وأصابوها بصورة ‏مباشرة، ما أدى إلى تدمير جزء منها.

اقرأ أيضاً: لبنان: حزب الله ينشر مشاهد استهداف وحدة تحكم بمنطاد تجسّسي في "أدميت" (فيديو)

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.