قاآني: نفّذنا "الوعد الصادق" وفق حساباتٍ دقيقة.. والغرب أصغر من الوقوف في وجه المقاومة

قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني، إسماعيل قاآني، يؤكّد أنّ كيان الاحتلال والولايات المتحدة والغرب كلّه أصغر من الوقوف أمام جبهة المقاومة.

  • قاآني
    قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني، إسماعيل قاآني (أرشيفية - وسائل إعلام إيرانية)

أكّد قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني، العميد إسماعيل قاآني، الأربعاء، أنّ إيران نفّذت عملية الوعد الصادق "وفق حساباتٍ دقيقة".

وخلال مراسم أربعين الشهيد محمد هادي حاجي رحيمي، قال قاآني إنّ الولايات المتحدة وحلف "الناتو" سخّروا كل إمكاناتهم من أجل الدفاع عن "إسرائيل"، مشيراً إلى أنّه تمّ وضع 7 إلى 8 سفن عسكرية في البحر الأسود، من أجل التصدي لهذه العملية.

وأضاف بأنّ أكثر من 200 طائرة حربية حلّقت في سماء المنطقة، منذ بداية ليلة العملية وحتى انتهائها، لافتاً إلى أنّه تمّ تنفيذ عملية "الوعد الصادق" في منطقة تعدّ الأكثر كثافةً في العالم من حيث الدفاعات الجوية.

وشدّد قاآني على أنّ كيان الاحتلال والولايات المتحدة والغرب كلّه "أصغر من الوقوف أمام جبهة المقاومة"، وأضاف: "هذا ليس شعاراً بل هم اعترفوا بذلك".

كما أشار إلى "وجود الكثير من الأسرار المخفية في عملية الوعد الصادق، والتي سيستغرق تحليلها وقتاً طويلاً"، مؤكّداً أنّ "النصر في هذه العملية ليس محصوراً في وصول الصواريخ والطائرات المسيّرة إلى الأراضي المحتلة".

وتوعّد فرنسا وألمانيا وبريطانيا، التي أحضرت طائراتها في تلك الليلة، بالرد قائلاً إنّ "الأمر في تلك الليلة انتهى، لكن حسابكم في مكانه".

وكانت القوة الجوفضائية، التابعة لحرس الثورة في إيران، أعلنت، في 13 نيسان/أبريل الماضي، استهداف الأراضي الفلسطينية المحتلة بعشرات الصواريخ والمسيّرات، "في إطار معاقبة إسرائيل على جرائمها"، بما في ذلك الهجوم على القسم القنصلي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق، واستشهاد عدد من القادة العسكريين والمستشارين الإيرانيين.

اقرأ أيضاً: إيران: تصريحات سيناتور أميركي بشأن ضرب غزة بقنبلة نووية تعكس وحشية من يدعو إلى الحرب