لاعب جودو مصري يخسر بالتطبيع: "إزاي يلعب من الأول"!

أول من أمس اتّخذ بطل الجودو الجزائري فتحي نورين موقفاً مشرّفاً عندما رفض اللعب أمام لاعب صهيوني في بطولة العالم للجودو المقامة في العاصمة اليابانية طوكيو، لكن، للأسف، هذا ما لم يفعله أمس المصري محمد عبد العال الذي لعب وخسر المباراة، والأهم خسر بالتطبيع.

المصري محمد عبد العال خلال المباراة أمام اللاعب الصهيوني

أول من أمس اتّخذ بطل الجودو الجزائري فتحي نورين موقفاً مشرّفاً عندما رفض اللعب أمام لاعب صهيوني في بطولة العالم للجودو المقامة في العاصمة اليابانية طوكيو. كان موقف هذا البطل حاسماً: لا لعب أمام صهيوني، لا مصافحة، لا تطبيع، لا اعتراف، فلسطين أهم من من كل الكؤوس والميداليات.

بالأمس، كان الموقف مختلفاً تماماً مع اللاعب المصري محمد عبد العال. عبد العال لم يتوان عن اللعب أمام لاعب من كيان الاحتلال بدل تسجيل موقف أهم من كل الميداليات والانسحاب كنورين. خسر عبد العال أمام خصمه في النتيجة النهائية للمباراة، لكن الخسارة الأكبر طبعاً هي بالتطبيع من خلال اللعب أمام صهيوني.

هذه الخسارة لا لبث فيها ولو أن عبد العال رفض مصافحة اللاعب الصهيوني في نهاية المباراة عندما توجّه الأخير صوبه. الأفدح من ذلك هو ما قاله مرزوق علي، نائب رئيس الاتحاد المصري للجودو ورئيس البعثة المصرية إلى البطولة عن سبب عدم مصافحة عبد العال للاعب الصهيوني حيث نقلت عنه صحيفة "صدى البلد" المصرية قوله إن "الظلم التحكيمي كان وراء خسارة اللاعب محمد عبد العال من لاعب "إسرائيل" في نصف النهائي لوزن 81 كلغ"، مضيفاً أن "اللاعب الإسرائيلي كان يستحقّ الطرد، وهو لم يحدث، مما دفع لاعب المنتخب المصري إلى عدم مصافحته عقب نهاية اللقاء". أي، بتعبير آخر، لو فاز عبد العال لكان صافح خصمه!

فضيحة من كل الجوانب، عبّر عنها قول أحد المغرّدين المصريين: "إزاي يلعب من الأول"!