ما هي ردود الفعل على "الكلاسيكو"؟

مدرّبا ريال مدريد وبرشلونة ولاعبو الفريقَين يتحدّثون عن "الكلاسيكو" الذي فاز به "الميرينغي" 2-0 أمس.

  • ما هي ردود الفعل على "الكلاسيكو"؟
    فينيسيوس: هذه أفضل مباراة لي

أعرب الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، عن سعادته الكبيرة بالفوز على الغريم التقليدي برشلونة 2-0، في "كلاسيكو" إياب الدوري الإسباني على ملعب "سانتيغو برنابيو"، في الوقت الذي أكّد فيه أهمية النقاط الثلاث بعد "أسبوع صعب".

وقال زيدان أثناء المؤتمر الصحفي بعد المباراة: "سعداء للغاية بالانتصار لأنه جاء بعد أسبوع صعب. استعادة الصدارة ليست الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لي، ولكنها النقاط الثلاث، لإنهاء سلسلة النتائج السلبية للفريق".

وتابع المدرب الفرنسي: "تحدّثنا عن فرصة اليوم (أمس)، وحقّقنا المطلوب في النهاية، وما أعددنا له على مدار الأسبوع. نستحقّ الفوز، ولكنه لن يغيّر شيئا. حصدنا 3 نقاط ثمينة. ولكننا سنمر لفترات ضعف، وسنتعرض للانتقاد مجدداً، ولكن حسناً، هذه هي كرة القدم".

وأردف: "رد فعل اللاعبين مهم للغاية، في جميع الأحوال. كنا ندرك أنه أسبوع صعب، ولكننا استعدينا جيدا لهذه المباراة، وهذا يعني أن اللاعبين كانوا في قمة تركيزهم، وكانت لديهم رغبة كبيرة في الفوز".

وأثنى زيدان بشكل خاص على البرازيلي فينيسيوس جونيور، مسجّل الهدف الأول.

وقال في هذا الصدد: "لقد سجل في النهاية هدفاً مهماً في مباراة بهذا الحجم، وأنا سعيد من أجله. هو لا يساهم في الهجوم فحسب، ولكن في الدفاع أيضاً، وهذا أبرز جانب في أدائنا اليوم، صلابتنا".

إلا أن المدرب الفرنسي شدّد على أهمية جميع لاعبي الفريق بالنسبة له.

 

فينيسيوس: هذه أفضل مباراة لي

من جهته، أبدى فينيسيوس سعادته الكبيرة بالانتصار، وقال في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء: "الهدف احتسب لي، لقد كانت تسديدة، وليست تمريرة. لقد كنت أسدّد على المرمى".

وتابع اللاعب البالغ 19 عاماً، الذي سجّل أول أهدافه في الكلاسيكو: "الهدف جاء من تمريرة جيدة من كروس. خرجت بشكل جيد وتمكنت من التسجيل".

وأضاف: "بالطبع هي أفضل ليلة لي. لقد بذلت مجهوداً كبيراً خلال الفترة الماضية، وكنت أعلم أنها ستأتي في وقت ما".

وأردف البرازيلي: "علينا الحفاظ على هذا الأداء. نثق دائماً في عملنا، ولعبنا بشكل جيد للغاية، وفزنا. ألعب داخل أفضل فريق في العالم".

وحول الحوار الذي دار بينه وبين الحكم، ماتيو لا أوز، قال: "لقد حذّرني من الاعتراض، وإلا سأحصل على بطاقة صفراء". 

 

سيتيين: الخسارة قاسية

على الجانب الآخر، أعرب كيكي سيتيين، مدرب برشلونة، عن أسفه للخسارة حيث وصفها بـ"القاسية"، ولكنه أكّد في الوقت ذاته على "قدرة فريقه على تخطيها" في الجولات المقبلة.

وقال سيتيين خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة: "اتفقنا أنا وزين الدين زيدان على أن المباراة لن تكون حاسمة. ما زالت هناك نقاط عديدة في الملعب، رغم أن الخسارة تبقى قاسية. هذه المباريات تؤثّر عليك عندما تخسر، ولكننا قادرون على تخطيها".

وأضاف: "هناك الكثير من النقاط الطيبة والإيجابية، وسنحاول تحسينها. الفريق يلعب بديناميكية جيدة، ولكن هذه هي كرة القدم. صنعنا أربع أو خمس فرص، وهم أيضاً، ولكن عندما لا تسجل، إذاً فلن تفوز".

وأوضح سيتيين أن أكثر "ما أحبطه في المباراة هو صناعة العديد من الفرص دون استغلالها".

 

بوسكيتس: المشوار لا يزال طويلاً

من جهته، أكد سيرجيو بوسكيتس، لاعب وسط برشلونة أن ريال مدريد استفاد من كرة "فردية غيّرت اتجاهها"، ليتقدّم في النتيجة.

وقال بوسكيتس في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة: "كانت أمامنا فرصة فريدة للابتعاد بالصدارة عن ريال مدريد. دخلنا اللقاء متصدرين بفارق نقطتين، ولكننا لم نتمكّن من الفوز. قدّمنا شوطاً أول متميزاً بفرص واضحة للغاية".

وتابع: "الأمور تغيّرت في الشوط الثاني. ريال مدريد استفاد من الكرات المقطوعة ليتقدّم للأمام، ومن كرة فردية غيّرت اتجاهها، تقدّم في النتيجة".

وأضاف: "نحن نحب امتلاك الكرة. لدينا لاعبين قادرين على تنفيذ هذا الأمر. قد لا يكون الأمر ممكناً في بعض الأحيان. لسنا الفريق الأفضل دفاعياً والأفضل في اللياقة البدنية، من يفقد الاستحواذ في أي مباراة بين فريقين كبيرين، يعاني بشكل كبير. المشوار ما زال طويلاً، ونحن على بعد نقطة وراء ريال مدريد".