الدوري السوري: صدارة تشرينية والمنافسة مستمرة... و"سراقب معنا"

كرة القدم في سوريا تستمرّ بالحياة بعيداً عن فيروس "كورونا" وظلاله على كرة القدم الإقليمية والعالمية.

  • الدوري السوري: صدارة تشرينية والمنافسة مستمرة... و"سراقب معنا"
    أدّى لاعبو فريق تشرين المتصدّر التحية لعلم سوريا

تستمرّ كرة القدم في سوريا بالحياة بعيداً عن فيروس "كورونا" وظلاله على كرة القدم الإقليمية والعالمية حيث اختتمت يوم أول من أمس مباريات الجولة الـ 16 من إياب الدوري السوري الممتاز بإقامة سبع مباريات كانت أهمها يوم الخميس الماضي بلقاء "الديربي" الحمصي بين الوثبة والكرامة ليتمكّن الأول من تحقيق انتصار مهم بثلاثة أهداف لهدف ويستمرّ بذلك فرسان الوثبة في المنافسة على اللقب ليرفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثاني، فيما حقّق الجيش أيضاً انتصاراً جديداً على النواعير الحموي بهدفين مقابل لاشيء ليستقرّ في المركز الثالث بثلاثين نقطة. 

واستُكملت المرحلة الجمعة بإقامة خمس مباريات؛ ففي طرطوس تمكّن الساحل من فرض التعادل على ضيفه الوحدة الدمشقي بهدف لمثله ليستقيل بعدها مدرب الوحدة إياد عبد الكريم القادم من تجربة احترافية في لبنان مع نادي العهد، وأيضاً في مدينة حماه واجه الطليعة ضيفه الاتحاد الحلبي الذي أقال مدربه التونسي قيس اليعقوبي لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

وفي اللاذقية في "الديربي" المصغّر بين نادي جبلة والمضيف نادي حطين الذي زاد من مأساة ضيفه في مركزه قبل الأخير، فيما تمكن "حيتان" حطين من زيادة رصيده في المركز الرابع بثلاثين نقطة بعد نهاية المباراة بثلاثة أهداف لهدف.

وفي العاصمة جرت مباراة نادي الشرطة والفتوة والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله. 

وأيضاً في دمشق نجح تشرين بفرض سيطرته على قمة جدول الترتيب بـ 39 نقطة بعدما انتصر على نادي الجزيرة بثلاثة أهداف لهدف. 

مزيد من الاثارة المرتقبة لبطل جديد ربما للدوري السوري مترافقة بحضور جماهيري مميز حيث برزت رسائل المدرجات من جديد عندما احتفل لاعبو تشرين بتحية عسكرية للعلم الوطني، كما رفعت جماهير تشرين لافتة باللغة العربية والتركية برسالة للغزاة الأتراك: "ماذا حقّقتم على الأرض؟ سراقب معنا".