يوفنتوس يهزم إنتر ميلانو ويستعيد الصدارة من لاتسيو

يوفنتوس يحسم القمة أمام غريمه وضيفه إنتر ميلانو.

  • يوفنتوس يهزم إنتر ميلانو ويستعيد الصدارة من لاتسيو
    ديبالا محتفلاً بهدفه الرائع

حسم يوفنتوس القمة أمام غريمه وضيفه إنتر ميلانو واستعاد الصدارة من لاتسيو بفوزه عليه 2-0 على ملعب "أليانز أرينا" أمام مدرجات خالية من الجمهور، وذلك في المرحلة 26 من الدوري الإيطالي الذي يسير نحو تعليق مبارياته بحسب مطالبة وزير الرياضة بسبب تفشّي فيروس "كورونا".

وكان من المقرّر أن تقام المباراة في الأول من الشهر الحالي، لكنها أرجئت الى الأحد، على غرار مباراتي يوفنتوس مع ميلان وإنتر مع نابولي في إياب نصف نهائي الكأس، وذلك بسبب تفشي فيروس "كورونا".

ودعا وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا الى تعليق "فوري" لمنافسات كرة القدم المحلية التي شهدت سقوط ميلان على أرضه أمام جنوى 1-2 الأحد، وذلك على خلفية تفشّي الفيروس الذي فرض عزلاً إلزامياً على مناطق واسعة.

وكتب سبادافورا الأحد عبر صفحته على "فيسبوك": "على الاتحاد الإيطالي لكرة القدم التفكير بوقف منافسات "سيري أ" بشكل فوري".

وأثارت دعوة سبادافورا علامات استفهام حول مصير المباريات المؤجلة أصلاً والمقررة الأحد، أبرزها على الإطلاق "ديربي" إيطاليا بين يوفنتوس وإنتر الذي مني بهزيمته الثانية توالياً أمام "اليوفي"، بعد أن خسر ذهاباً في أرضه 1-2، وفشل في تحقيق فوزه الأول على غريمه في تورينو منذ 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 (3-1).

واستعاد يوفنتوس الصدارة من لاتسيو الفائز السبت على بولونيا 2-0، وتحضّر بأفضل طريقة لاستضافة ليون الفرنسي الثلاثاء في اياب الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال بعد أن خسر ذهاباً بهدف وحيد.

وفي المقابل، تجمّد رصيد إنتر عند 54 نقطة في المركز الثالث بفارق 9 نقاط عن يوفنتوس و8 عن لاتسيو الثاني، إلا أن فريق المدرب أنتونيو كونتي يملك مباراة مؤجلة من المرحلة 25 ضد سمبدوريا.

 

توقُّف مسلسل أهداف رونالدو
وكان فريق المدرب ماوريتسيو ساري الطرف الأفضل في بداية اللقاء وحصل على فرصة افتتاح التسجيل في الدقيقة 8 برأسية الهولندي ماتيس دي ليخت لكن الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش، العائد إلى الفريق للمرة الأولى منذ أوائل شباط/فبراير بسبب الإصابة، أنقذ الموقف ثم تدخّل مجدداً في وجه تسديدة من مشارف المنطقة للفرنسي بليز ماتويدي (15).

وانتظر إنتر حتى الدقيقة 21 ليشكل تهديداً على مرمى البولندي فويتشيك تشيزني بتسديدة قوية بعيدة لأنتونيو كاندريفا علت الزاوية اليسرى، ثم أتبعها الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش بمحاولة من داخل المنطقة لم تجد طريقها الى الشباك (34).

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ولم تظهر البوادر بأن الوضع سيتغيّر في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، إلا أن الويلزي آرون رامسي خلط الأمور في الدقيقة 55 بمنحه التقدّم ليوفنتوس إثر تمريرة من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي توقف مسلسل أهدافه وعجز عن الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد المباريات المتتالية التي سجل فيها (11) والذي يتشاركه مع الأرجنتيني غابريال باتيستوتا (1995) وفابيو كوالياريلا (2019).

واحتكم بعدها ساري إلى باولو ديبالا بدلاً من البرازيلي دوغلاس كوستا، وكان موفّقاً في خياره لأن الأرجنتيني صعّب المهمة على إنتر بإضافة هدف ثان رائع بعد مجهود فردي حيث تلاعب بالإنكليزي آشلي يونغ والسلوفاكي ميلان سكرينيار، قبل أن يلعب الكرة بحنكة على يمين هاندانوفيتش (67).

وفرض يوفنتوس إيقاعه تماماً بعد الهدف لكن الفرصة الأخطر كانت لإنتر عبر البديل الدنماركي كريستيان إريكسن الذي سدّد كرة قوية علت العارضة بقليل (78)، قبل أن يختتم رونالدو اللقاء بفرصتين خطيرتين في الوقت بدل الضائع لكن محاولتيه لم تجدا طريقهما إلى الشباك.

 

ميلان يسقط في ملعبه
وكان من المقرر أن تنطلق المباريات المقامة كلها من دون جمهور، بلقاء بارما وضيفه سبال عند الساعة 11:30 بتوقيت غرينيتش. لكن الموعد أرجئ بداية من دون سبب واضح، قبل أن تعود وتنطلق في موعد جديد عند الساعة 12:45 ت غ.

وحسم سبال اللقاء، محققاً فوزه الثالث خارج ملعبه من أصل خمسة انتصارات بالمجمل هذا الموسم، وذلك بهدف وحيد سجله أندريا بيتانيا في الدقيقة 71 من ركلة جزاء بعد الاحتكام إلى تقنية الإعادة بالفيديو "في أيه آر".

وعلى ملعب "سان سيرو" في ميلانو مدينة مقاطعة لومبارديا حيث فُرض منذ صباح الأحد حجر صارم من قبل الحكومة سعياً لمنع انتشار فيروس كورونا، مني ميلان بهزيمته الأولى في معقله أمام جنوى منذ 29 نيسان/أبريل 2015، وذلك بهدفين للمقدوني غوران بانديف (7) وفرانشيسكو كاساتا (41)، مقابل هدف للسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (77).

وبهزيمته الثانية في المراحل التسع الأخيرة والعاشرة هذا الموسم، تجمّد رصيد ميلان عند 36 نقطة في المركز السابع، فيما بقي جنوى في منطقة الهبوط برصيد 25 نقطة في المركز الثامن عشر وراء سمبدوريا الفائز على ضيفه هيلاس فيرونا الثامن بهدفين للمخضرم فابيو كوالياريلا (77 و86 من ركلة جزاء)، رافعاً رصيده إلى 9 أهداف، مقابل هدف لإميل أوديرو (32 خطأ في مرماه).