دوري أبطال أوروبا: أتلتيكو مدريد يطفئ "جحيم أنفيلد"!

أتلتيكو مدريد ينتزع بطاقة التأهل من ملعب "أنفيلد" بانتصاره على ليفربول (3-2).

  • دوري أبطال أوروبا: أتلتيكو مدريد يطفئ "جحيم أنفيلد"!
    دييغو سيميوني محتفلاً في "أنفيلد"

انتزع أتلتيكو مدريد، بطاقة التأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أن فاز على ليفربول (3-2) في ملعبه "أنفيلد"، في مباراة الإياب من الدور الثمن النهائي التي جمعت الفريقين، مساء أمس الأربعاء.

وبدأت المباراة بضغط متواصل من "الريدز" منذ الدقيقة الأولى، حتى استطاع تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 43 بعدما قابل فينالدوم عرضية تشامبرلين من الجهة اليمنى وحولها برأسه إلى داخل المرمى.

وفي الدقيقة 67 حرمت العارضة ليفربول من إضافة الهدف الثاني، وبعدها بدقيقتين أنقذ حارس أتلتيكو يان أوبلاك تسديدة قوية لظهير الريدز ترنت ألكسندر ارنولد قبل أن ترتطم بالدفاع وتخرج إلى ركنية.

ولجأ الفريقان للوقت الإضافي بعد تعادلهما في إجمالي الوقت الأصلي لمباراتي الذهاب والإياب (1-1).

وأحرز روبرتو فيرمينو الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 94 بعد كرة عرضية من الجهة اليمنى حولها برأسه نحو المرمى فارتطمت بالقائم وعادت إليه مرة أخرى.

ولكن فرحة أصحاب الأرض لم تدم كثيراً، حيث أحرز البديل ماركوس يورنتي هدفاً لأتلتيكو في الدقيقة 97، ليرجح كفة الضيوف، ثم خطف يورنتي الهدف الثاني للأتلتي (د 105).

وأطلق ألفارو موراتا رصاصة الرحمة على آمال حامل اللقب، بتسجيله الهدف الثالث لأبناء مدريد (د 120).

وتأهل "الروخي بلانكوس" إلى ربع النهائي في مجموع المباراتين (4-2)، حيث فازوا ذهاباً (1-0) في ملعب "واندا متروبوليتانو".

وعلّق مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييغو سيميوني على هذا الفوز، بقوله "سعيد للغاية من أجل الفريق. عدنا لنحجز موقعاً لنا بين الثمانية الكبار في أوروبا، وعلى حساب منافس غير عادي. منافس كبير للغاية لديه جمهور متحمس بشدة، قد يبدو الأمر سهلاً لكنه ليس كذلك على الإطلاق".

واحتفى المدرب الأرجنتيني بالمستوى الرائع الذي ظهر به حارس المرمى يان أوبلاك حيث أكد "ليس لدي شك في أنه الحارس الأفضل في العالم. قدم مباراة هائلة سيتذكرها الجمهور. وكما أن برشلونة لديه ميسي، فنحن لدينا أوبلاك".

وعن أسلوب اللّعب الذي واجه به الليفر، أوضح "كرة القدم هي محاولة اصطياد أخطاء المنافس. حاولنا الضغط عليهم، لكنهم سجلوا الهدف الأول. إلا أننا لم نستسلم حتى مع تلقينا الهدف الثاني، ومع إحرازنا الهدف الأول شعرنا أنه بوسعنا تحقيق شيء ما".

بدوره، اعتبر الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول، أن فريقه نجح في خلق فرصٍ عدة للتسجيل في شباك أتلتيكو مدريد أثناء المباراة.

وتعليقاً على الخطأ الذي ارتكبه أدريان، قال "أدريان لاعب رائع وأود التأكيد على ذلك. رغم ارتكابه أخطاء. كما أنه كان عليهم التسجيل أيضاً. استقبال الأهداف هو جزء من اللعبة، لكن اللحظة التي جاء فيها هدفهم غيرت كل شيء".

وتابع "لا أفهم كيف يلعب أتلتيكو بهذه الطريقة في ظل وجود هؤلاء اللاعبين الجيدين لديه. بوسعهم تقديم كرة قدم جميلة، لكن هناك أمر لا استوعبه، وقوفهم في الخلف، واللعب على الهجمات المرتدة".

وأوضح "ربما أكون خاسراً سيئاً خاصة إذا كان لاعبي، قد بذلوا كل هذا المجهود للتغلب على لاعبين من الطراز العالمي، يكتفون فقط بالدفاع عن طريق خطين من أربعة أفراد".

واختتم كلوب "على أي حال أنا سعيد بأداء فريقي، نعرف أن الحظ وقف إلى جانبنا في أكثر من مرة في دوري الأبطال كي نصل إلى النهائي، لكن الأمر لم يسر على هذا النحو الليلة بل في الاتجاه العكسي تماماً".