الزمن يعيد نفسه ما بين 1918 و2020.. إلغاء "الكلاسيكو" بسبب فيروس!

في عام 1918 شهد العالم ما عرف بالأنفلوزا الإسبانية يومها تأثرت كرة القدم والرياضة بذلك الوباء.

  • الزمن يعيد نفسه ما بين 1918 و2020.. إلغاء "الكلاسيكو" بسبب فيروس!
    تشافي وكاسياس في احدى مباريات "الكلاسيكو" (أرشيف)

هي ليست المرة الأولى التي يصاب فيها العالم بوباء أو فيروس، ليست المرة الأولى التي تضطر فيها كرة القدم والرياضة إلى التوّقف عن العمل حتى أجل غير مسمى. 

في العام 1918، ضربت الأنفلونزا الإسبانية العالم، في أعقاب الحرب العالمية الأولى، تميّز ذلك الفيروس بسرعة العدوى حيث تقدّر الإحصائيات الحديثة، أن حوالي 500 مليون شخص أصيبوا بالعدوى، وما بين 50 إلى 100 مليون شخصاً توفوا جراء الإصابة بالمرض أي ما يعادل ضعف المتوفيين في الحرب العالمية الأولى.

وفي كرة القدم، وتحديداً في إسبانيا اضطر برشلونة في نفس العام إلى تأجيل مباراة "الكلاسيكو" الودية أمام ريال مدريد، وقتها  طلب رئيس النادي الكتالوني، هانس غامبر، تأجيل المباراة بسبب إصابة نصف لاعبي الفريق، وما يشبه بعض الوضع الذي يعيشه العالم الرياضية.

ووافق نادي مدريد حينها على هذا التأجيل بسبب انتشار ما عرف لاحقاً بـ"جائحة إنفلونزا 1918" أو "الانفلونزا الإسبانية" بين أفراد الكتيبة الكتالونية، بعدما خاض الفريقان مباراة ودية سابقة، المواجهة التي لاقت وقتها بعض الاهتمام ولكنها عرفت بعدها بمائة عام بـ"الكلاسيكو" وأصبحت واحدة من أهم مباريات كرة قدم في العالم.

وأعلن نادي برشلونة الإسباني، أمس الجمعة تعليق نشاطه، بناء على توصيات طبية، بسبب تفشي مرض "كوفيد-19" الناجم عن فيروس كورونا، والذي أعلنته منظمة الصحة العالمية مؤخراً جائحة أو وباء.

وجاء ذلك عقب قرار تعليق منافسات دوري الدرجة الأولى والثانية الإسباني لنفس السبب.