كيف جاءت ردود الفعل على تأجيل كأس أوروبا؟

ماذا قالت اتحادات كرة القدم ومدرّبو المنتخبات عن تأجيل بطولة كأس أوروبا 2020 إلى صيف 2021.

  • كيف جاءت ردود الفعل على تأجيل كأس أوروبا؟
    كانت البطولة مقرّرة في 12 حزيران/ يونيو المقبل لتتأجّل إلى صيف 2021

قرّر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تأجيل كأس أوروبا 2020 التي كانت مقرّرة في 12 حزيران/يونيو المقبل إلى صيف 2021، وهذه أبرز ردود الفعل على القرار:

الاتحاد الإيطالي
"الأولوية هي حماية صحة جميع من يعمل في كرة القدم وتجنّب الضغط غير الضروري على الخدمات العامة الوطنية المعنية بتنظيم المباريات. سيساعد الإرجاء على استكمال جميع المسابقات الوطنية المعلّقة حالياً".

الاتحاد الإنكليزي 
 بالنسبة للرئيس التنفيذي للاتحاد مارك بولينغهام "صحة الناس وسلامتهم يجب أن تكونا الشاغل الأساسي لنا جميعاً، وبالتالي، نحن ندعم تماماً قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بتأجيل كأس أوروبا 2020".

رابطة الدوري الإسباني
"تبقى كرة القدم الأوروبية موحّدة في هذا الوقت للقيام بكل ما هو ممكن لحماية صحة جميع المشاركين في رياضتنا. بمجرّد عودة الحياة الطبيعية وتلاشي هذا التهديد الصحي الخطير، سنبحث لإيجاد أفضل طريقة ممكنة من أجل إكمال موسمنا. يسرّنا أن نرى هذا الاتفاق. مع تعاضد مجتمع كرة القدم، سنعود أقوى من أي وقت مضى. نتمنى أن تستأنف بطولة الليغا (الدوري الإسباني) قريباً وأن تكون جميع البطولات في وضع يمكنها من حماية صحة جميع المشاركين والاستمتاع بها مع الحفاظ في الوقت ذاته على سلامة كل مسابقة. حتى ذلك الحين، كل التوفيق و#الزموا منازلكم".

مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف 
"علينا جميعاً حماية صحة الناس وحياتهم، وهذا ينطبق بشكل بديهي على كرة القدم. ولهذا السبب، إن تأجيل كأس أوروبا مبرر تماماً ولا مفر منه".

مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشان
"إنه قرار صائب إذا ما نظرنا إلى الضرر الهائل الذي تسبّب به فيروس "كوفيد-19" على الكوكب بأسره. من المهم أكثر من أي وقت أن يكون هناك حس بما هو أهم، أن نتمتع بالمسؤوليات والمواطنة الصالحة. المباراة الوحيدة التي يجب أن نربحها، هي المباراة التي نخوضها حالياً ضد فيروس كورونا".

مدرب منتخب هولندا رونالد كومان
"هذا بالطبع إعلان يحزننا جداً، لكننا نتفهّم القرار الذي تم اتخاذه. الأمر الأساسي هو صحة الإنسان واحتواء انتشار فيروس كورونا. بالطبع كنت أفضّل أن نلعب كأس أوروبا هذا الصيف، لكن يجب أن يكون المرء متفهّماً وأن يتقبّل (الإرجاء)".