للمرة الأولى... خيار تأجيل أولمبياد طوكيو بات مطروحاً

الأحداث تتسارع في الساعات الأخيرة بإعلان اللجنة الأولمبية الدولية للمرة الأولى أن خيار إرجاء أولمبياد طوكيو 2020 من الاحتمالات المطروحة، فيما برز قرار اللجنتين الأولمبيتين في كندا وأستراليا بأنهما لن ترسلا رياضييهما إلى طوكيو في صيف 2020.

  • للمرة الأولى... خيار تأجيل أولمبياد طوكيو بات مطروحاً
    برز قرار اللجنتين الأولمبيتين في كندا وأستراليا بأنهما لن ترسلا رياضييهما إلى طوكيو في صيف 2020

في تطوّر هو الأول من نوعه أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية في ظل الضغوط المتزايدة بشأن مطلب تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2020 بسبب تفشّي فيروس "كورونا" معلنة أن خيار الإرجاء وليس الإلغاء بات من الاحتمالات المطروحة، لكن القرار سيُتخذ في غضون أربعة أسابيع.

وهي المرة الأولى التي تطرح فيها اللجنة بصراحة احتمال تأجيل دورة الألعاب المقرّرة بين 24 تموز/يوليو والتاسع من آب/أغسطس، بعدما أصرّت في الآونة الأخيرة، مثلها مثل مسؤولين يابانيين، على التأكيد أن الأولمبياد سيُقام في موعده.

في موازاة ذلك وللمرة الأولى أيضاً قال شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني أن تأجيل أولمبياد طوكيو قد يصبح خياراً إذا كان من المستحيل إقامة دورة الألعاب ”بشكل كامل“.

واكتسبت دعوات التأجيل زخماً في اليومين الماضيين، وانتقلت من الرياضيين بصفة فردية إلى اتحادات من دول عدة.

وأتت هذه الدعوات في ظل شلل شبه كامل فرضه الفيروس على عالم الرياضة، وتأجيل مواعيد مهمة مقرّرة في الصيف أبرزها نهائيات كأس أوروبا وبطولة "كوبا أميركا" الجنوبية لكرة القدم.

وأفادت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية في بيان أنها "ستبدأ، بالتنسيق الكامل والشراكة مع اللجنة الأولمبية المنظمة لطوكيو 2020، السلطات اليابانية وحكومة مدينة طوكيو، بنقاشات مفصّلة لاستكمال تقييمها للتطوُّر السريع للوضع الصحي عالمياً وتأثيره على الألعاب الأولمبية، بما يشمل سيناريو التأجيل".

وأضافت: "اللجنة الأولمبية الدولية واثقة من أنها ستكون قد أنجزت هذه النقاشات خلال الأسابيع الأربعة المقبلة"، مشدّدة في الوقت ذاته على أن "إلغاء ألعاب طوكيو 2020 لن يحل أي مشكلة أو يساعد أي كان. لذا، الإلغاء ليس مطروحاً على جدول الأعمال".

وأوضحت الأولمبية الدولية أنها ستسرّع "سيناريو التخطيط" للأولمبياد، وأن السيناريوهات المطروحة "ترتبط بتعديل الخطط العملية القائمة حالياً من أجل الألعاب بدءاً من 24 تموز/يوليو، وأيضاً التغييرات لموعد بداية الألعاب. هذه الخطوة ستوفّر رؤية أفضل في ظل التطور السريع للحالة الصحية حول العالم وفي اليابان"، مؤكّدة أن ذلك "سيشكّل الأساس لأفضل قرار في مصلحة الرياضيين وكل المعنيين".

صحة الرياضيين أولوية لباخ
وفي ما بدا خطوة استلحاقية بعد انتقادات طالت اللجنة الأولمبية الدولية في الأيام الأخيرة واعتبرت أنها تضع الرياضيين "في خطر" بقرار إقامة الألعاب، أعلنت اللجنة أن رئيسها الألماني توماس باخ وجّه رسالة إليهم أكد فيها أن "الحياة الإنسانية تتقدّم على كل ما عداها، بما في ذلك إقامة الألعاب. تريد اللجنة الأولمبية الدولية أن تكون جزءاً من الحل".

وفي تعليقه على الإعلان، رحّب الاتحاد الدولي لألعاب القوى "بالنقاشات مع اللجنة الأولمبية الدولية من أجل إرجاء أولمبياد طوكيو 2020".

وأضاف: "نحن مستعدّون للعمل مع اللجنة الأولمبية الدولية وكل الرياضة من أجل تحديد موعد بديل".

"علينا الانتظار أربعة أسابيع؟" 
وعلى رغم أن اللجنة الأولمبية الدولية أقرّت بأن التأجيل بات أمراً مطروحاً، رفض رياضيون المهلة الزمنية لاتخاذ قرار بشأن مصير الألعاب.

وقالت البريطانية دانا آشر-سميث بطلة العالم في سباق 200م: "هل يعني هذا أن على الرياضيين مواجهة أربعة أسابيع إضافية للبحث عن طرق للتمرين، وهم ربما يضعون أنفسهم ومدربيهم والأجهزة الفنية وأحباءهم في خطر، ليكتشفوا في نهاية المطاف أنها (الألعاب) ستُرجأ في كل حال؟".

كندا وأستراليا لن ترسلا رياضييهما إلى طوكيو في صيف 2020

وأتى موقف اللجنة الأولمبية في ظل اتّساع الدعوات لإرجاء الأولمبياد، إذ انضم الاتحاد الفرنسي لألعاب القوى إلى المطالبين بإرجاء دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020، داعياً الى تأخيرها أقله حتى الخريف.

لكن البارز كان إعلان كندا رسمياً بأنها لن ترسل رياضييها للمشاركة في أولمبياد طوكيو في صيف 2020.

وأصدرت اللجنة الأولمبية الكندية بياناً أكدت فيه "بأن اللجنتين الأولمبية والبارالمبية وبمساندة من قبل رياضييها، منظماتها الرياضية وحكومة كندا، اتّخذت القرار الصعب بعدم إرسال فرقها للمشاركة في الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية في صيف عام 2020".

وبعد كندا، قالت اللجنة الأولمبية الأسترالية اليوم الاثنين أنه يجب على رياضييها الاستعداد للمشاركة في دورة ألعاب طوكيو خلال 2021 وذلك بعد إعلان اللجنة الأولمبية الدولية أنها ستناقش إمكانية التأجيل بسبب الانتشار السريع لفيروس "كورونا".

وقالت اللجنة الأولمبية الأسترالية في بيان: ”تثق اللجنة الأولمبية الأسترالية أن رياضييها في حاجة الآن إلى منح الأولوية لصحتهم ولصحة من حولهم وضمان العودة إلى عائلاتهم“.

وأضافت اللجنة الأسترالية أنها عقدت اجتماعاً صباح اليوم الاثنين واتّفقت بالإجماع على أنه لا يمكن تشكيل بعثة في مثل هذه الظروف.