نبأ مفرح رغم "كورونا"

في ظل انتشار فيروس "كورونا" وتوقُّف النشاط الرياضي في العالم، تلقّت الرياضة وكرة القدم تحديداً نبأ مفرحاً.

  • نبأ مفرح رغم "كورونا"
    كانت حياة عبد الحق نوري في خطر طيلة 3 أعوام

في ظل انتشار فيروس "كورونا" وتوقُّف النشاط الرياضي في العالم، تلقّت الرياضة وكرة القدم تحديداً نبأ مفرحاً تمثّل باستفاقة اللاعب الهولندي من الأصول المغربية، عبد الحق نوري، من الغيبوبة التي دامت 3 أعوام والتي جعلت حياته في خطر.

وأعلنت محطة "في بي" الهولندية النبأ السارّ بتأكيدها خروج اللاعب البالغ 22 عاماً من المستشفى بعد انتصاره على محنة إصابته بتلف في الدماغ، التي تعرّض لها على نحو مفاجئ أثناء مشاركته في مباراة ودية بين فريقه أياكس أمستردام وفيردر بريمن الألماني قبل 3 أعوام.

ونقلت المحطة عن شقيق اللاعب عبد الرحيم بأن عبد الحق استفاق من الغيبوبة وغادر المستشفى وهو حالياً في منزله، والأهم من ذلك أنه بدأ يعتمد على نفسه في الأكل والنوم والاستيقاظ.

وانتشر النبأ في مختلف وسائل الإعلام العالمية وتداوله الناشطون في "السوشيل ميديا" معربين عن فرحتهم بتغلّب عبد الحق على محنته.

يُذكر أن أياكس كان قد تبرّع بكافة مصاريف علاج لاعبه الذي تخرّج من أكاديميته إلى جانب النجوم الحاليين دوني فان دي بيك وفرينكي دي يونغ وماتيس دي ليخت الذين تألّقوا مع الفريق في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وقادوه إلى نصف النهائي قبل أن ينضمّ دي يونغ ودي ليخت إلى برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي على التوالي الصيف الماضي.