نيمار: التضامن يجب أن يكون أكثر عدوى من الفيروس

نيمار ينضم لحملة تبرعات لمساعدة أحياء الصفيح في ساو باولو ضد فيروس كورونا.

  • نيمار: التضامن يجب أن يكون أكثر عدوى من الفيروس
    نيمار مع منتخب البرازيل (أرشيف)

انضم لاعب باريس سان جيرمان، البرازيلي نيمار، إلى حملة تبرعات للأسر التي تعيش في أحياء الصفيح في مدينة ساو باولو، وهي واحدة من أكثر المناطق عرضة للخطر خصوصاً في وجود فيروس كورونا.

وقال لاعب "السيليساو" عبر وسائل التواصل الاجتماعي إن "التضامن يجب أن يكون أكثر عدوى من الفيروس".
وتعد ساو باولو المنطقة الأكثر تضرراً في البرازيل من فيروس كورونا.

ويعمل جزء كبير من سكانها في السوق غير الرسمية وقد تأثر بشكل خطير بالحجر الصحي الصادر في بعض الولايات البرازيلية، مثل تلك الموجودة في ساو باولو في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس.

وفي الوقت الحالي أصبحت جميع المتاجر في ساو باولو، باستثناء تلك التي تقدم سلع وخدمات أساسية، مغلقة منذ يوم الثلاثاء الماضي، ولمدة 15 يوما قابلة للتمديد.

وأقرت حكومة البرازيل إعانة للعمال غير الرسميين بقيمة 600 ريال شهرياً (120 دولاراً) بهدف مساعدة هذه الفئات، التي تمثل 40% من العاملين، أي ما يعادل حوالي 40 مليون شخص في كافة أنحاء البلاد.