البرتغال: سبورتينغ يعاني إقتصادياً!

سبورتينغ لشبونة يضع موظفيه في بطالة جزئية ويقلص 40% من رواتب لاعبيه.

  • البرتغال: سبورتينغ يعاني إقتصادياً!
    "تيفو" لجماهير سبورتينغ في احدى مباريات دوري أبطال أوروبا (أرشيف)

وضع النادي البرتغالي سبورتينغ لشبونة، كامل موظفيه في بطالة جزئية، بدءاً من اليوم الخميس، إضافةً إلى تقليص رواتب لاعبيه بنسبة 40%، لتخفيف أعبائه المالية المتزايدة قبل توقف دوري كرة القدم بسبب تفشي فيروس كورونا "كوفيد-19".

وأشار نادي العاصمة لشبونة، في بيان نشره، أمس الأربعاء، عبر هيئة سوق الأوراق المالية أن تدابير "التعليق المؤقت" أو "تقليص وقت العمل" ستشمل 95% من الموظفين.

وتأتي هذه الخطوة بعد تقليص رواتب لاعبي وأعضاء الفريق الأول بنسبة 40%، ثم 50% لأعضاء مجلس الإدارة.

وكان النادي في وضع مالي ورياضي حرج قبل تفشي الفيروس، والذي فرض حالةً من الشلل على عالم الرياضة.

وبحسب الصحف المحلية، قرر النادي أيضاً عدم تسديد دفعة أولى من انتقال مدربه الجديد روبن أموريم من سبورتينغ براغا، وهي نصف قيمة الصفقة التي تقدر بـ 10 ملايين يورو.

وتعاقد سبورتينغ مع أموريم في آذار/مارس الماضي، والذي أصبح عقده الأغلى في البرتغال، حيث سبق له أن درب بنفيكا والوكرة القطري، وقضى فترة قصيرة في براغا.

وأصبح أموريم (35 عاماً) سادس مدرب، منذ تولي فيديريكو فارانداس رئاسة النادي قبل أقل من سنتين، في محاولة لتقويم مسيرة سبورتينغ الذي يحتل المركز الرابع في الدوري المحلي بفارق 18 نقطة عن بورتو المتصدر قبل تعليق المسابقة.