خسائر مالية فادحة لأندية "البريميير ليغ" حتى قبل أزمة "كورونا"

أندية الدوري الانكليزي لكرة القدم تتكبّد خسائر مالية فادحة في موسم 2018-2019، حتى قبل تأثّرها بالتداعيات المالية لأزمة فيروس "كورونا".

  • خسائر مالية فادحة لأندية "البريميير ليغ" حتى قبل أزمة "كورونا"
    تبلغ الخسائر 600 مليون جنيه إسترليني

تكبّدت أندية الدوري الانكليزي لكرة القدم خسائر بلغت 600 مليون جنيه إسترليني في موسم 2018-2019، حتى قبل تأثّرها بالتداعيات المالية لأزمة فيروس "كورونا".

وأظهرت دراسة لشركة "فايسبل" المختصّة بالشؤون المالية في كرة القدم أن الأندية العشرين في الدوري الممتاز عانت من خسائر فادحة رغم تحقيقها إيرادات قياسية بلغت 5,15 مليار جنيه.

وسيكون التأثير المالي لتفشّي "كورونا" هائلاً على "البريمييرليغ"، حتى وإن استُكمِلت مباريات الموسم الحالي خلف أبواب موصدة، إذ تفيد تقارير صحافية أنه سيتحتّم على الأندية إعادة مبلغ 330 مليون جنيه إلى القنوات الناقلة لأن المباريات لن تُقام في موعدها المحدّد. 

كما ستتكبّد خسائر بقيمة 126 مليون جنيه من توقّف إيرادات بيع التذاكر. 

وارتفعت كلفة الرواتب في أندية الدوري الممتاز الى 3,12 مليار جنيه. 

وأعلن إيفرتون عن خسائر بقيمة 111 مليون جنيه، فيما أعلن تشلسي عن خسائر بقيمة 96 مليون. 

من جهته، حقّق توتنهام سبيرز أعلى نسبة أرباح في الدوري بلغت 68,8 مليون جنيه في موسم 2018-2019 بفضل بلوغه نهائي دوري الأبطال قبل الخسارة أمام ليفربول، إلا أن النادي اللندني أعلن خلال نهاية الأسبوع الماضي أنه اقترض 175 مليون جنيه من بنك إنكلترا. 

ويخشى النادي من خسائر قد تصل إلى 200 مليون جنيه العام المقبل على خلفية توقّف الإيرادات من تذاكر المباريات، وإلغاء الأحداث في ملعبه غير المتعلّقة بكرة القدم كمباريات كرة القدم الأميركية (أن أف أل) والحفلات الموسيقية والأموال التي سيعيدها إلى مالكي حقوق البث التلفزيوني.