"البريميير ليغ" يعود بمباراة قمّة

بعد بطولتيّ ألمانيا وإسبانيا يعاود اليوم الأربعاء الدوري الإنكليزي لكرة القدم نشاطه بعد توقّف لثلاثة أشهر بسبب فيروس "كورونا".

  • "البريميير ليغ" يعود بمباراة قمّة
    يستضيف مانشستر سيتي أرسنال

بعد بطولتيّ ألمانيا وإسبانيا يعاود اليوم الأربعاء الدوري الإنكليزي لكرة القدم نشاطه بعد توقّف لثلاثة أشهر بسبب فيروس "كورونا".

وإذا كانت مباريات "البريميير ليغ" ستتشابه مع مباريات "البوندسليغا" و"الليغا" بأنها ستكون أمام مدرّجات خالية من الجمهور، فإن الدوري الإنكليزي يختلف على صعيد المنافسة حيث يبدو اللقب قاب قوسين أو أدنى من ليفربول مع بقاء 9 جولات حيث يبتعد في الصدارة بفارق 25 نقطة بينما انتظر بايرن ميونيخ قبل جولتين أمس من اختتام الموسم ليتوَّج باللقب، فيما أن المنافسة قوية بين برشلونة وريال مدريد على اللقب في إسبانيا.

لكن إذا كان ليفربول قريباً من التتويج فهذا لا يُلغي المنافسة في الدوري الإنكليزي على المراكز المؤهّلة إلى دوري الأبطال و"يوروبا ليغ" وعلى الهبوط إلى الدرجة الأولى (التشامبيونشيب).

وستكون البداية مميزة بمباراة قمّة بين مانشستر سيتي وضيفه أرسنال الساعة 22,15 بتوقيت القدس الشريف وتأتي مباشرة بعد مباراة أستون فيلا وضيفه شيفيلد يونايتد الساعة 20,00.

وإذا كانت حظوظ سيتي تلاشت في منافسة ليفربول على اللقب وسيكتفي بالمركز الثاني هذا الموسم، فإنه سيسعى للفوز على "الغانرز" لتأكيد جهوزيته لدوري أبطال أوروبا وكذلك لتأجيل تتويج ليفربول باللقب. إذ إن خسارة "السيتيزينس" اليوم وفوز ليفربول على إيفرتون سيعني تتويج "الريدز" بلقبه الأول منذ 30 عاماً.

من جهته، فإن أرسنال يسعى إلى انطلاقة مختلفة عمّا قدّمه في هذا الموسم حيث يتواجد الفريق في المركز التاسع وهو إذا استمرّ في نتائجه المتعثّرة فربما لن يغيب الموسم المقبل عن دوري الأبطال فقط كما حصل في الأعوام الثلاثة الماضية بل أيضاً عن مسابقة "يوروبا ليغ".