خسارة قاسية لليفربول أمام مانشستر سيتي

مانشستر سيتي يستهلّ استضافته لليفربول البطل الجديد للدوري الإنكليزي بممرّ شرفي كتحية له على تتويجه لكنه يُنهى المباراة بفوز بنتيجة كبيرة 4-0. 

  • لاعبو مانشستر سيتي في ممرّ شرفي للاعبي ليفربول (أ ف ب)
    لاعبو مانشستر سيتي في ممرّ شرفي للاعبي ليفربول (أ ف ب)

استهلّ مانشستر سيتي استضافته لليفربول البطل الجديد للدوري الإنكليزي بممرّ شرفي كتحية له على تتويجه لكنه أنهى المباراة بفوز بنتيجة كبيرة 4-0. 

وبعد الممرّ الشرفي الذي شارك فيه جوسيب غوارديولا مدرب سيتي بدأ الفريق الضيف المباراة بقوة وأنقذ الحارس البرازيلي إيدرسون محاولة خطيرة في الدقيقة الرابعة من المصري محمد صلاح.

وبعدها سدد صلاح في القائم بعد تمريرة مميزة من البرازيلي روبرتو فيرمينو.

لكن جو غوميز أسقط رحيم سترلينغ أرضاً في منطقة الجزاء ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفّذها كيفن دي بروين بنجاح في الدقيقة 25.

وضاعف سترلينغ النتيجة بعدها بعشر دقائق بعد هجمة مرتدة سريعة.

وسجّل فيل فودن الهدف الثالث بتسديدة في مرمى أليسون بعد تبادل سريع للكرة مع دي بروين.

واعتمد سيتي على لعب الكرات الطويلة على عكس المعتاد وبعد أن لعب رودري الكرة إلى دي بروين وجد اللاعب البلجيكي سترلينغ داخل المنطقة ليسدّد الكرة في المرمى ويكملها البديل أليكس أوكسلايد تشامبرلاين بالخطأ في مرمى فريقه.

وكان يمكن أن تزداد الأمور سوءاً لليفربول بعدما هز رياض محرز الشباك في اللحظات الأخيرة لكن حكم الفيديو المساعد ألغى الهدف بداعي وجود لمسة يد ضد فودين.

وجاءت النتيجة مساوية لأكبر خسارة لفريق نال لقب الدوري الممتاز. وسبق أن خسر أرسنال 0-4 في ملعب ليفربول في موسم 1997-1998 في المباراة التالية لحسم اللقب.

وبهذه النتيجة بقي رصيد ليفربول 86 نقطة بينما رفع سيتي رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثاني.