إصابة مدرّب "السيليساو" وريال مدريد السابق بـ "كورونا"

مدرّب بالميراس البرازيلي فاندرلي لوكسمبورغو يتعرّض للإصابة بفيروس "كورونا".

  • يدرّب لوكسمبورغو حالياً نادي بالميراس
    يدرّب لوكسمبورغو حالياً نادي بالميراس

تعرّض مدرّب بالميراس البرازيلي الحالي، فاندرلي لوكسمبورغو، للإصابة بفيروس "كورونا"، مؤكّداً أنه لا يعاني من أي عوارض، بحسب ما أعلن المدرب السابق لمنتخب البرازيل وريال مدريد الإسباني.

وأعلن لوكسمبورغو (68 عاماً)، إصابته في شريط مصور بثّه على صفحته في "إنستغرام". 

وقال: "خلال الفحوص التي يجريها بالميراس بشكل دوري للاعبيه وجهازه الفني، قمت بفحص "كوفيد-19" وجاءت نتيجته إيجابية. بدأت إجراءات العزل في منزلي"، مضيفاً أنه لا يشعر بأي عوارض.

وظهرت نتيجة الفحص ليل الجمعة، وعمد الفريق الطبي لبالميراس سريعاً الى إبلاغ المدّرب بها.

ويأتي ذلك بعد إجراء لوكسمبورغو الأسبوع الماضي عملية إزالة المرارة، قبل أن يعود الى مزاولة مهامه بعد أربعة أيام، حيث قاد التدريب الأول يوم الجمعة أيضاً.

ويُعد لوكسمبورغو من أبرز الأسماء في عالم المديرين الفنيين البرازيليين، حيث درّب الـ "سيليساو" بين 1998 (بعد كأس العالم) وحتى 2000، كما تولّى تدريب ريال مدريد لنحو عام بين 2004 و2005.

وهي المرة الخامسة التي يتولى فيها تدريب بالميراس الذي سبق له أن قاده إلى لقب الدوري المحلي عامي 1993 و1994، ولقب ولاية ريو دي جانيرو أربع مرات آخرها في العام 2008.

إلى ذلك، أكّد بالميراس أن الإصابات بـ"كورونا" طالت خمسة من لاعبيه وثلاثة أفراد من جهازه الفني، من دون كشف أسمائهم.

وعاود فريق مدينة ساو باولو التمارين في 23 حزيران/ يونيو الماضي، علماً بأن منافسات الدوري المحلي لا تزال متوقّفة بسبب فيروس "كورونا".

وتعد البرازيل ثاني دول العالم تأثّراً بـ"كوفيد-19" على صعيد الوفيات بعد الولايات المتحدة، وسجّلت فيها أكثر من 60 ألف وفاة ونحو 1,5 مليون إصابة معلنة.