"مبتورو الأطراف" في غزة يستأنفون تدريباتهم

بعد نحو 3 أشهر من التوقف بسبب فيروس كورونا "مبتورو الأطراف" يعدون لممارسة كرة القدم في غزة.

  • اجتمع نحو 25 شخصاً في ملعب "العنان" في مدينة دير البلح

استأنف العشرات من ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، تدريباتهم الرياضية في مجال كرة القدم، بعد نحو 3 أشهر من التوقف، بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذت منعاً لتفشي فيروس كورونا "كوفيد-19".

واجتمع نحو 25 شخصاً في ملعب "العنان" في مدينة دير البلح وسط القطاع، فقدوا اطرافهم (دون سن الـ18)، إما بفعل الاعتداءات الإسرائيلية أو بسبب حوادث. 

ويشرف على هذه التدريبات جمعية "فلسطين لكرة القدم البتر" (أهلية خاصة بمبتوري الأطراف)، واللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة أغناسيو كاساريس، إن انخراط اللجنة الدولية في النشاط الرياضي يأتي ضمن برنامج طويل ترعاه وتدعمه اللجنة.

وأضاف أن اللجنة بدأت بدعم رياضة كرة القدم لمبتوري الأطراف العام الماضي، حيث يشرف على التدريبات المدرب الايرلندي سيمون بيكر.

وتابع كاساريس "بالتزامن مع أزمة كورونا، تم تعليق كافة الأنشطة الرياضية بشكل مؤقت، في كل مكان".

وأكمل "عندما أصدرت وزارة الصحة قراراً باستئناف النشاط الرياضي، قمنا على الفور بتفعيل كرة القدم لفئة ذوي البتر، ضمن الإجراءات الوقائية الاحترازية من كورونا".

وبيّن كاساريس، أن ممارسة الرياضة للأشخاص الذين فقدوا أطرافهم، بغض النظر عن سبب الخسارة هو "أمر مهم صحياً ونفسياً"، كما يساعدهم على الاندماج في المجتمع بشكل كبير خاصة "فئة الأطفال".

وكان بيكر، مؤسس جمعية "ايرلندا في كرم قدم البتر"، والأمين العام للاتحاد الدولي لكرة القدم لذوي البتر، قد فقد طرفه في "حادث عمل".

ويكرّس بيكر، جلّ وقته لنشر "هذه الرياضة في العالم ".

كما عمل بيكر على تأسيس فريق كروي من "الناشئين" الأطفال في قطاع غزة منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، ليكون أول فريق على مستوى الشرق الأوسط، على حدّ توصيف اللجنة الدولية للصليب الأحمر.