بدء تحقيقات جنائية بحق رئيس "الفيفا"!

السلطات السويسرية تبدأ التحقيقات الجنائية بحق إنفانتينو والمدعي العام السويسري مايك لاوبر.

  • جياني إنفانتينو (أرشيف)
    جياني إنفانتينو (أرشيف)

أعلنت السلطات السويسرية اليوم الخميس، عن تعيين مدعي خاص للنظر في التعاملات بين المدعي العام السويسري مايك لاوبر ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، جياني إنفانتينو.

وبدأت تحقيقات جنائية بحق إنفانتينو كما وافق على التحقيق مع لاوبر.

وفي الأسبوع الماضي عرض لاوبر الاستقالة من منصبه بعد أن أقرت محكمة بأنه لم يبلغ عن اجتماع عقده مع إنفانتينو، وأنه أيضاً كذب على رؤسائه في الوقت الذي كان فيه مكتبه يجري تحقيقات في فساد يحيط بـ"الفيفا".

وقالت السلطة المسؤولة عن الادعاء العام في سويسرا،‭‬ اليوم الخميس، إن المدعي الخاص شتيفان كيلر، الذي عين في وقت سابق من الشهر الجاري لمراجعة الشكاوى الجنائية ضد الرجلين وضد أشخاص آخرين، اكتشف وجود مخالفات جنائية تتعلق بالتعامل بين مسؤول "الفيفا" إنفانتينو ومسؤول الادعاء لاوبر.

ووفقًا لتقرير صادر عن الهيئة المشرفة لمكتب المدعي العام، فإن لاوبر (54 عاماً) المسؤول عن الإجراءات المتعلقة بفضائح الفساد في الاتحاد الدولي منذ آذار/مارس 2015، "انتهك العديد من مهام منصبه" من خلال الاجتماع بشكل غير رسمي وفي ثلاث مناسبات، مع إنفانتينو في عامي 2016 و2017.

ولم ينف الاتحاد الدولي حصول لقاءات بين انفانتينو ولاوبر، موضحا أنها كانت تهدف إلى الإظهار أن الفيفا "مستعد للتعاون مع القضاء السويسري". لكن الغموض القانوني الذي عُقدت فيه تلك اللقاءات يثير مسألة التواطؤ المحتمل بين الفيفا والقضاء السويسري.

وكانت السلطات السويسرية أوقفت في أحد الفنادق الفخمة في مدينة زيوريخ في 27 آيار/مايو 2015، مسؤولين كرويين أدين عدد كبير منهم في الولايات المتحدة، في سلسلة الفضائح التي هزت أعلى هيئة كروية عالمية وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة فيها، لاسيما رئيسها السابق السويسري جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي السابق الفرنسي ميشال بلاتيني.