الدوري الإنكليزي: عودة الجماهير أولوية لمواجهة التداعيات الإقتصادية!

رابطة الدوري الإنكليزي الممتاز ستدرس كل الطرق من أجل عودة الجماهير إلى المدرجات، لأن غيابها قد يؤدي إلى خسائر مالية فادحة.

  • جماهير ليفربول تحتفل خارج ملعب
    جماهير ليفربول تحتفل خارج ملعب "أنفيلد" بعد تتويج ليفربول بالدوري الإنكليزي (أرشيف)

أكد الرئيس التنفيذي لرابطة الدوري الإنكليزي الممتاز "البريميرليغ"، ريتشارد ماسترز، اليوم الأربعاء، أن عودة الجماهير للمدرجات "في أقرب وقت ممكن" يعد أولوية لكرة القدم الإنكليزية وإلا ستواجه الأندية خسائر مالية فادحة.

وبحسب ماسترز، فإن التأثير الاقتصادي لغياب الجماهير الذي تسبب به فيروس كورونا، قد يؤدي إلى خسائر تقدر بـ700 مليون جنيه استرليني في الموسم المقبل.

وينطلق الموسم الجديد من الدوري الإنكليزي السبت المقبل أمام مدرجات خاوية، مثلما كان الحال منذ استئناف المسابقة في حزيران/يونيو الماضي بعد التوقف الإجباري بسبب تفشي كورونا.

وقال ماسترز في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): "علينا النجاح في إعادة الجماهير للمدرجات في أسرع وقت ممكن، هذا هو أكثر ما نفتقده اقتصادياً، وفي جوانب أخرى. هي الأولوية رقم 1 بالنسبة لنا".

وحتى الوقت الحالي، ليس هناك أي خطط لعودة الجماهير للمدرجات حتى شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل على الأقل، بينما أعلنت الرابطة هذا الأسبوع أن جميع مباريات شهر أيلول/سبتمبر الحالي سيتم إذاعتها على التليفزيون عن طريق المشغلين المختلفين، وهو الإجراء الذي لم يكن مطروحاً من قبل لتشجيع الجماهير على الذهاب للملعب.

وفي الوقت الراهن، تم تجربة حضور 2500 مشجع خلال مباراة برايتون آند هوف ألبيون وتشيلسي الودية يوم 29 آب/أغسطس الماضي، بينما سيتم تجربة وجود عدد محدود من المتفرجين خلال مباراة أبيردين وسلتيك في إسكتلندا هذا الأسبوع.