لماذا كان صيف انتقالات ريال مدريد "صفراً"؟

كان لافتاً في سوق الانتقالات الصيفية أن ريال مدريد لم يصرف أي مبلغ.

  • لم يدفع ريال مدريد أي مبلغ هذا الصيف
    لم يدفع ريال مدريد أي مبلغ هذا الصيف

كان لافتاً في سوق الانتقالات الصيفية أن ريال مدريد الإسباني لم يصرف أي مبلغ على عكس الفرق الكبرى الأخرى في البطولات الخمس الكبرى.

هذا الصيف كان مختلفاً عن الصيف الذي سبقه حين دفع "الميرينغي" 325 يورو للحصول على العديد من اللاعبين مثل الفرنسي فيرلان ميندي والصربي لوكا يوفيتش والبرازيلي إيدير ميليتاو وبالأخص والأغلى ثمناً النجم البلجيكي إيدن هازار.

ورغم أن ريال مدريد توِّج في الموسم الماضي بلقب "الليغا" لكن يمكن القول أن هؤلاء اللاعبين، لأسباب أو أخرى، لم يقدّموا ما كان منتظراً منهم وتحديداً هازار باستثناء فقط ميندي الذي أصبح منافساً قوياً للبرازيلي مارسيلو وأخذ مكانه مراراً، وكان الثمن الذي دفعه الفريق غالياً في دوري أبطال أوروبا بعد الفشل مجدّداً في الموسم الماضي في البطولة التي يسعى لاستعادة لقبها.

من هنا اتّجه ريال مدريد هذا الصيف للابتعاد عن سوق الانتقالات خصوصاً مع استعادته النروجي الموهوب مارتن أوديغارد وذلك حتى يتأقلم اللاعبون الذين سبق ذكرهم وتحديداً هازار مع الفريق هذا الموسم، هذا فضلاً عن تأثير أزمة كورونا على الفرق وسوق الانتقالات.

لكن وفق تقارير صحفية إسبانية، فإن الأمور ستختلف في الصيف المقبل إذ إن الاستراتيجية التي اتّبعها ريال مدريد هذا الصيف تصبّ في مصلحة حصوله على النجم الفرنسي كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان في الصيف المقبل والذي يُعتبر أولوية للفريق.

مبابي لا يزال يبقى له عام واحد في صفوف سان جيرمان وهذا ما سيسهّل انتقاله إلى ريال مدريد خصوصاً أنه لم يمدّد عقده مع النادي الباريسي، ومن جهته فإن "الميرينغي" سيكون بمقدوره دفع المقابل للحصول عليه.