كرة القدم اللبنانية تودع أحد أساطيرها

عبد الرحمن شبارو توفي عن عمر يناهز 76 عاماً بعد معاناة مع المرض وإصابته مؤخراً بفيروس كورونا.

  • عبد الرحمن شبارو
    عبد الرحمن شبارو

ودّعت كرة القدم اللبنانية، اليوم الجمعة، أحد "أساطيرها"؛ وهو الحارس الدولي السابق عبد الرحمن شبارو الذي توفي عن عمر يناهز 76 عاماً بعد معاناة مع المرض وإصابته مؤخراً بفيروس كورونا.

وأوضحت ابنة الراحل أسرار شبارو عبر صفحتها في "فايسبوك" أن "مراسم دفن الكابتن شبارو ستكون عادية لأن فحص كورونا كان سلبياً في أيامه الأخيرة".

ولازم شبارو فراش المرض في احدى مستشفيات بيروت لمدة شهر قبل وفاته، بسبب معاناته من "جرثومة في المعدة" أعاقت حركته، قبل أن يصاب بـ"كوفيد-19"، ويدخل في غيبوبة في اليومين الماضيين قبل أن يتوفى.

ويعد شبارو من أبرز حراس المرمى في تاريخ الكرة اللبنانية، إذ اكتشفه "عرّاب" نادي النجمة الراحل سمير العدو.

وبدأ مسيرته في العام 1953 مع النجمة، كما لعب أيضاً في صفوف الأنصار والراسينغ بيروت.

وتلقى شبارو منتصف الستينيات عرضاً من نادي إنتر ميلانو الإيطالي للعب في صفوفه مقابل 50 ألف دولار، لكن هذا الأمر لم يتحقق بسبب تشبث النادي "النبيذي" بحارسه.

وفي موسم 1966-1967 احترف "شيخ الحراس" مع النادي الأولمبي المصري وقاده إلى لقب الدوري، إلا أنه اضطر إلى فسخ العقد بسبب ظروف حرب العام 1967.

وذكر في حديث صحفي سابق أنه تلقى عرضاً للاحتراف في المغرب أواخر الستينيات، على أن يمنح الجنسية المغربية واللعب لمنتخب أسود الأطلس في مونديال 1970. 

وبعد اعتزاله اللعب انتقل شبارو للتدريب، حيث فقد البصر في عينه اليمنى خلال إحدى الحصص مع فريق النجمة، وبعدها خاض عدة تجارب تدريبية مع الأنصار والراسينغ.