ماذا قال زيدان وكومان عن "الكلاسيكو"؟

زين الدين زيدان ورونالد كومان يتحدّثان عن "الكلاسيكو" الذي فاز فيه ريال مدريد على برشلونة 3-1.

  • زين الدين زيدان
    زين الدين زيدان

اعتبر الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، أن فريقه استحق الفوز على الغريم برشلونة 3-1 في "الكلاسيكو" على ملعب "كامب نو" في المرحلة السابعة من الدوري الإسباني "بغضّ النظر عن ركلة الجزاء" التي سجّلها سيرجيو راموس وتسبّب احتسابها بعد رجوع الحكم لتقنية الفيديو باعتراض لاعبي "البرسا".

وقال زيدان خلال المؤتمر الصحفي بعد اللقاء: "هناك حكم ذهب لمشاهدة اللعبة، وقرر احتساب ركلة جزاء. لا أتحدث أبداً عن الحكام، ولن أفعل. أعتقد أننا نستحق الفوز بغض النظر عن هذه اللعبة. فزنا في النهاية، وكان بإمكاننا تسجيل المزيد".

وأبدى المدرب الفرنسي "فخره" بفريقه، بعيداً عن مسألة التحكيم، بعد رد فعل اللاعبين على ملعب "كامب نو" عقب تلقي فريقه خسارتين متتاليتين (في الليغا أمام قادش، ثم في دوري الأبطال أمام شاختار دونيتسك الأوكراني).

وأضاف: "سعيد بما قدمناه وأيضاً بالنقاط الثلاث على هذا الملعب، وعلينا الاحتفال بها بعد الانتقادات التي طالت الفريق خلال الفترة الماضية. سنرتاح بشكل كاف، وسنفكر بعدها في مباراة الثلاثاء" أمام بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في دوري الأبطال.

وأثنى زيدان على قائد الفريق سيرجيو راموس، مؤكداً أن ريال مدريد "كان بحاجة إليه" في مباراة مثل "الكلاسيكو" بعد تعافيه من آلام الركبة.

من جهته، تساءل الهولندي رونالد كومان، مدرب برشلونة: "لماذا يستخدم الـVAR ضد برشلونة فقط؟" وذلك بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء لراموس والتي جاء منها الهدف الثاني لريال مدريد.

وقال كومان في هذا الصدّد: "بالنسبة لي ليست ركلة جزاء وقلت للحكم بعد نهاية المباراة أنني أتمنى أن يفسروا لي ما يحدث مع تقنية الـVAR هنا في إسبانيا. على مدار الخمس جولات التي خضناها كان الـVAR يتدخل دائماً فقط ضد برشلونة. لماذا تتدخل التقنية ضدنا فقط؟ لونغليه مسك قميص راموس ولكن الكرة لا ترتقي لأن تكون ركلة جزاء. ركلة الجزاء هذه كانت حاسمة في أحداث ونتيجة المباراة".

وبسؤاله عن سبب انتظاره لحوالي 20 دقيقة لإجراء تغييرات وهو متأخّر 1-2، أجاب كومان: "كنت أرغب في محاولة تحسين اللعب وخلق فرص تهديفية بواسطة اللاعبين الذين تواجدوا في هذا الوقت داخل الملعب، وإشراك ديمبيلي وترينكاو بعد ذلك كان بحثاً عن كرات واحد ضد واحد".

وأضاف المدرب الهولندي أن هدفه في بداية المباراة كان السيطرة والاستحواذ على الكرة ولهذا قام بتغيير مركز ميسي وأشرك أنسو فاتي في مركز المهاجم الصريح للاستفادة من سرعته.