لوف لن يُقال من تدريب منتخب ألمانيا

الاتحاد الألماني لكرة القدم يؤكّد بقاء يواكيم لوف مدرباً لـ "المانشافت" حيث سيقوده في كأس أوروبا الصيف المقبل.

  • يواكيم لوف
    يواكيم لوف

أنهى الاتحاد الألماني لكرة القدم الجدل حول يواكيم لوف، بعد الخسارة التاريخية أمام إسبانيا 0-6 في دوري الأمم الأوروبية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مؤكّداً أنه سيبقى مدرباً لـ "المانشافت" وسيقوده في كأس أوروبا 2020 المؤجّلة إلى 2021 بسبب تفشّي فيروس كورونا.

وأكّد الاتحاد في بيان أن "رئاسة الاتحاد الألماني قرّرت بالإجماع خلال اجتماع عبر الفيديو الإثنين، أن تواصل مع المدرب يواكيم لوف الطريق الصعبة للتجديد التي بدأت في آذار/ مارس 2019"، وذلك في ختام اجتماع قمّة بين كبار المسؤولين في الاتحاد ولوف الذي يدرّب "المانشافت" منذ العام 2006.

وقدّمت هيئة الرئاسة قرارها وانحازت إلى رأي "لجنة التوجيه ومدير المنتخبات الوطنية أوليفر بيرهوف"، وفق بيان الاتحاد.

ولفت الاتحاد إلى أنه "لا يمكن ولا ينبغي استخدام مباراة منفصلة كمقياس للأداء العام للمنتخب والمدرب".

وتابع: "يجب أن يبقى نظرنا منصبّاً إلى الاستعدادات لكأس أوروبا العام المقبل. لدينا قناعة راسخة بأن يواكيم لوف وفريقه من المدربين سينجحون رغم الوضع الصعب للجميع".

وفي الفترة الأخيرة استعان لوف بعدد من اللاعبين الشبان الجدد في "المانشافت" بعد أن استبعد لاعبين مهمين كان لهم دور كبير في التتويج بلقب مونديال البرازيل 2014 مثل توماس مولر وجيروم بواتنغ وماتس هاملس رغم استمرارهم في التألّق مع فرقهم، ليصبح في مرمى الانتقادات.

يُذكر أن العقد الحالي للوف مع الاتحاد الألماني يستمرّ حتى عام 2022.