العثور على صندوق لمارادونا لا يُقدَّر بثمن... ماذا يحتوي؟

صندوق يخصّ الأسطورة الراحل دييغو مارادونا تم العثور عليه ويُعتبر بمثابة كنز لا يُقدَّر بثمن.

  • يصعب تقدير قيمة المقتنيات
    يصعب تقدير قيمة المقتنيات

لا يزال دييغو مارادونا يشغل العالم رغم مرور أسابيع على رحيله إذ عُثر على صندوق كان في طي النسيان لفترة طويلة يحتوي المئات من المقتنيات التذكارية الخاصة بأسطورة كرة القدم الأرجنتيني سيشكّل كنزاً لهواة جمع التحف وكذلك صراعاً جديداً على إرثه.

ويحتوي الصندوق، الذي كان في مخزن في ضواحي بوينوس آيرس قمصاناً من "الظاهرة" البرازيلي رونالدو وسيرجيو أغويرو وهاري كاين وهريستو ستويتشكوف، بجانب كرات من أندية برشلونة ونابولي وبوكا جونيورز، ولوحة معدنية مهداة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

كما يحتوي الصندوق على قمصان ارتداها مارادونا وهدايا من زعماء سياسيين كان يكنّ لهم الأسطورة الأرجنتيني الإعجاب.

ومن هذه الهدايا قميص منتخب البرازيل يحمل اسم الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا، فضلاً عن رسالة من الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو.

وكتب كاسترو لمارادونا: "تخطّيت أصعب الاختبارات التي قد يواجهها رياضي وشاب من أصول متواضعة".

وجذب صندوق بهذه القيمة اهتمام السلطات القضائية، وذكر مصدر مقرّب من عائلة مارادونا، أن السلطات سجّلت محتوياته.

وقال المصدر: "يوجد مفتاح واحد للصندوق وهو في حوزة السلطات القانونية".

ومن الصعب تقدير قيمة هذه المقتنيات، لكن التذكارات الرياضية الخاصة بلاعب يعتبره كثيرون الأفضل في التاريخ تساوي ثروة طائلة.

وقال ماريو باودري المحامي الذي يمثّل دييغيتو فرناندو نجل مارادونا: "طلب دييغو مني أن أجد الصندوق وقال إن كل محتوياته من نصيب دييغيتو، لكن لم يكتب أي شيء بشكل رسمي، لذا يخصّ كل الأبناء بالتساوي".