تراجع عدد مشاهدات "السوبر بول"

مباراة نهائي كأس "سوبر بول" تسجل أدنى عدد مشاهدات منذ العام 2014.

  • تراجع عدد مشاهدات
    تراجع عدد مشاهدات "السوبر بول"

تعتبر مباراة نهائي كأس "سوبر بول" لكرة القدم الأميركية واحدة من أهم المباريات الرياضية في الولايات المتحدة الأميركية.

وكانت مباراة الأحد الماضي قد انتهت بفوز تامبا بايبيوكانيرز على كانساس سيتي تشيفس.

وشاهد المباراة 96.4 مليون وهو أدنى معدل منذ العام 2014، لكنها حطمت الرقم القياسي للمتابعة على منصات "التدفق الرقمي".

وتراجعت أعداد المشاهدين بشكل ملحوظ هذا العام مقارنة مع نهائي الموسم الماضي الذي تابعه 102.3 مليون مشاهد.

وعلى الرغم من الندية الكبيرة التي أحاطت بنهائي هذا العام إذ جمعت النسخة الخامسة والخمسين بين "أسطورة" بيوكانيرز المخضرم توم برايدي (43 عاماً) والشاب باتريك ماهومز (25 عاماً)، إلا أن بيوكانيرز فاز بسهولة على حامل اللقب تشيفس بنتيجة 31-9.

ومن المرجح أن تكون الإجراءات المشددة للحدّ من انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة أرخت بظلالها على تجمع العائلات والأصدقاء في المنازل لحضور النهائي.

وأمام تضاءل أرقام المشاهدين، ارتفعت أرقام المشاهدة على منصات التدفق بحيث بات نهائي هذا العام الأكثر مشاهدة على الإنترنت بمتوسط 5,7 ملايين مشاهد، بزيادة 65 بالمئة عن العام الماضي، وذلك بحسب بيان صادر عن شركة "سي بي أس" التابعة للمجموعة الإعلامية "فياكوم سي بي أس".

واعتمد اتحاد كرة القدم الأميركي أسلوب بث متعدد القنوات، ما سمح للعديد من المنصات ببث المباراة النهائية في وقت واحد على المواقع والتطبيقات المختلفة لشبكة "سي بي أس"، إضافة الى تطبيقات عدة على غرار "ياهو سبورتس"، "فيريزون ميديا" وغيرها.

وشهدت المباراة حضور 25 ألف متفرج سُمح لهم بالتواجد على الرغم من الانتشار الكبير لفيروس كورونا في بلاد "العم سام".