بلاتيني يحظى بدعم رئيس وزراء فرنسا

رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، يبدي ثقته التامة بميشال بلاتيني، رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، بعد استدعائه كشاهد على صلة بتحقيقات في قضايا فساد يخضع لها رئيس الإتحاد الدولي للعبة جوزيف بلاتر.

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

لم يتوان رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، عن تقديم الدعم لمواطنه ميشال بلاتيني، رئيس الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، بعد أن استدعي أمس كشاهد على صلة بتحقيقات في قضايا فساد يخضع لها رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر.
وقال فالس في تصريحات لعدة إذاعات فرنسية: "نحن محظوظون لأن لدينا ميشال بلاتيني الذي كان رياضياً عظيماً ونعتبره رئيسا رائعاً لليويفاً ونثق فيه بشكل تام"، مضيفاً أنه سيحاول إثبات "صداقته" لنجم كرة القدم الفرنسي السابق.
واستدعت النيابة السويسرية بلاتيني كشاهد للتحقيق بشأن تلقيه مليوني فرنك فرنسي (نحو مليوني يورو) "بشكل غير قانوني" من الإتحاد الدولي لكرة القدم الذي يترأسه بلاتر.
وفي بيان نشر ليل أمس الجمعة، دافع رئيس الإتحاد الأوروبي عن نفسه، مؤكداً أن هذه الأموال تلقاها مقابل أعمال قام بها بموجب عقد مع الفيفا.
ومن المفترض أن هذه الأموال كانت موجهة لأعمال تم تنفيذها بين عامي 1999 و2002 ، إلا أنه تم دفعها في 2011، وفقاً للنيابة السويسرية.
وقال بلاتيني: "تم سؤالي من قبل السلطات السويسرية لتقديم معلومات حول التحقيقات المتعلقة بالفيفا، كنت دائماً مستعداً للتعاون الكامل مع السلطات والهيئات التي تقوم بالتحقيقات وكان هذا ما فعلت".
واضاف: "في ما يتعلق بالأموال التي دفعت لي، أريد أن أشير إلى أن هذه المبالغ تلقيتها مقابل عمل قمت به بموجب عقد مع الفيفا وسعيد لأنني تمكنت من توضيح كافة الأمور المتعلقة بهذا الأمر مع السلطات".