ردود الفعل الهولندية على الخسارة وتضاؤل فرص التأهل

الصحف الهولندية تصف تضاؤل آمال المنتخب الوطني بالتأهل إلى كأس أوروبا 2016 بـ "نهاية حقبة"، وداني بيلند وويسلي سنايدر وروبن فان بيرسي يتحدثون عن الخسارة أمام تركيا.

خيبة سنايدر وفان بيرسي

وصفت الصحف الهولندية الخسارة الجديدة للمنتخب الوطني أمام تركيا 0-3 في تصفيات كأس أوروبا 2016 وتضاؤل آماله بالتأهل إلى النهائيات في فرنسا بـ "نهاية حقبة".

وجاء عنوان الصفحة الأولى لصحيفة "ألغيمين داغلاد": "لن يحسب حسابنا بعد الآن"، بينما قالت صحيفة "فولكسكرانت" أن المباراة جاءت لتكشف عن "افتقار واضح للغاية للأداء الجيد واللياقة والسرعة والعمل الجماعي والشجاعة" من لاعبي المنتخب.

من جهته، إعتبر مدرب "الطواحين" الجديد، داني بليند، أن الفريق "أضر بنفسه" بسبب أخطاء فردية أدت للخسارة التي جاءت بعد الهزيمة 1-0 على أرضه أمام نظيره الأيسلندي يوم الخميس الماضي.

وأدت الهزيمة في أول مباراتين يتولى فيهما بليند المسؤولية إلى تراجع هولندا إلى المركز الرابع في المجموعة الأولى بفارق نقطتين عن تركيا صاحبة المركز الثالث مع تبقي مباراتين فقط على نهاية مشوار التصفيات في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. ولم يعد هناك أي فرصة لهولندا لبلوغ النهائيات سوى عبر الملحق الذي يقام في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ولم يكن لاعب الوسط، ويسلي سنايدر، واثقاً بشأن أوجه التقصير التي شابت اداء الفريق.

وقال لاعب غلطة سراي عقب الخسارة الأخيرة: "ربما يكون سوء الحظ وربما الإفتقار للثقة".

وأضاف للتلفزيون الهولندي: "تلقت شباكنا هدفين في غاية السهولة وهو ما يرجع بشكل أساسي للإفتقار للتركيز".

أما روبن فان بيرسي - الذي عاد للمشاركة في مباراة أمس بعد إصابة أريين روبن - فلم يستطع إخفاء مشاعره، وقال: "مشوار التصفيات بكامله كان في غاية الصعوبة. لم يعد مصيرنا بأيدينا الآن. أشعر بالإنزعاج بل وبالإنزعاج الشديد".

وستواجه هولندا في الجولة المقبلة مضيفتها كازاخستان في 10 أكتوبر/ تشرين الأول القادم، على أن تنهي مشوارها في التصفيات على أرضها بعدها بثلاثة أيام أمام تشيكيا التي ضمنت التأهل مع أيسلندا عن المجموعة.