تظاهرة حاشدة في ويلز احتجاجاً على إقامة مباراة كرة القدم أمام إسرائيل

مدينة كارديف الويلزية تشهد تظاهرة حاشدة للبريطانيين قبل مباراة ويلز وإسرائيل في تصفيات كأس أوروبا 2016 لكرة القدم. المشاركون اعترضوا على إقامة اللقاء وطالبوا إتحاد الكرة الويلزي بمقاطعة إسرائيل رياضياً.

من كل حدب وصوب، جاء آلاف البريطانيين من كافة أنحاء المملكة المتحدة إلى مدينة كارديف في مقاطعة ويلز البريطانية رافعين الأعلام الفلسطينية والشعارات احتجاجاً على إقامة مباراة لكرة القدم في تصفيات كأس أوروبا 2016 بين المنتخب الويلزي والمنتخب الإسرائيلي، فضلاً عن المطالبة بمقاطعة إسرائيل رياضياً.

ميدان الرياضة الذي بات ساحة تنافس رئيسية مع إسرائيل، بدأت الكفّة فيه تميل لصالح نشطاء السلام بعد محاصرة إسرائيل رياضياً من خلال حملات الضغط على مشجعي كرة القدم واتحادات الكرة الأوروبية إلى عدم الإعتراف بشرعية المنتخب الإسرائيلي وتعليق عضويته من "اليويفا"، أي الإتحاد الأوروبي لكرة القدم.

سلاح المقاطعة يبدو أنه بدأ يؤتي ثماره في بريطانيا، فبلدية ويلز ونتيجة تهديدات نشطاء السلام قررت إلغاء فعالية لمعرض فوتوغرافي إسرائيلي حول التعايش بين اليهود والفلسطينيين قبل انطلاق مباراة كرة القدم.

 يرفض هولاء المتظاهرون إضفاء صفة الشرعية على احتلال اسرائيل للأراضي الفلسطينية من خلال التصدي لمحاولات تبييض صورتها أمام الرأي العام الغربي، فضلاً عن إظهار صورتها الحقيقية بأنها دولة الفصل العنصري الوحيدة في العالم.