بوتين عن التوقيفات في "الفيفا": محاولة واضحة من الولايات المتحدة لمنع إعادة انتخاب بلاتر

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينتقد توقيف المسؤولين في الإتحاد الدولي لكرة القدم معتبراً أنه محاولة من الولايات المتحدة لمنع إعادة انتخاب جوزيف بلاتر رئيساً لـ "الفيفا".

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين

لم يتوان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن توجيه انتقاده لتوقيف مسؤولين كبار في الإتحاد الدولي لكرة القدم جرّاء تحقيق أميركي حول الفساد، معتبراً أنه محاولة من واشنطن "لمنع إعادة انتخاب" السويسري جوزيف بلاتر، الرئيس الحالي لـ "الفيفا" لولاية خامسة.

وصرّح بوتين أمام صحافيين أجانب في مقابلة أعاد الكرملين بثها: "الجميع يتذكر الضغوط التي تعرض لها (بلاتر) لمنع استضافة كأس العالم لكرة القدم في روسيا في 2018".

وأضاف: "إنها محاولة واضحة لعرقلة إعادة انتخاب بلاتر رئيساً للفيفاً وانتهاك لمبادئ عمل المنظمات الدولية".

واعتبر بوتين أن "عمليات التوقيف تبدو غريبة. لست أدري إن كان أي من هؤلاء (المسؤولين) قد خالف أحد القوانين، لكن وفي كل الأحوال الولايات المتحدة لا علاقة لها بالأمر. هم ليسوا مواطنين أميركيين وإذا حصل أمر فهو لم يكن على الأراضي الاميركية والولايات المتحدة لا علاقة لها بكل هذا".

وأضاف بوتين بقوله إنها "محاولة من واشنطن لفرض قوانينها على دول أخرى".