رأسية راموس القاتلة تنقذ ريال مدريد مجدداً

ريال مدريد ينجو من فخ ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا عندما قلب تأخره أمامه 1-2 إلى فوز في الثواني الأخيرة 3-2، في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

راموس محتفلاً بهدفه (أ ف ب)
راموس محتفلاً بهدفه (أ ف ب)

نجا ريال مدريد من فخ ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا عندما قلب تأخره أمامه 1-2 إلى فوز في الثواني الأخيرة 3-2، في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وخاض الملكي المباراة من دون نجومه البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيما والكرواتي لوكا مودريتش.
وافتتح ألفارو موراتا التسجيل لريال في الدقيقة 50 من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء.
وفي الدقيقة 63 أدرك ديبورتيفو التعادل بعد خطأ من البرازيلي كاسيميرو في تشتيت الكرة لتصل إلى جوزيلو الذي أطلقها قوية في الشباك.
وبعدها بدقيقتين فقط عاد جوزيلو ليضيف الهدف الثاني من متابعة لكرة عرضية وسط صدمة جمهور ملعب "سانتياغو برنابيو".
وانتظر الريال حتى الدقيقة 84 ليدرك التعادل عبر البديل ماريانو ميخيا من كرة رأسية.
وتوترت الأجواء في الدقائق التالية بين لاعبي الفريقين. وبينما كان الإعتقاد بأن المباراة ستنتهي بالتعادل لعب القائد سيرجيو راموس كالعادة دور المنقذ في الثواني الأخيرة عندما انقض برأسه على كرة من ركلة ركنية نفذها الألماني طوني كروس وحوّلها إلى الشباك وسط فرحة عارمة للاعبي الملكي وجمهورهم.
وبهذه النتيجة رفع ريال رصيده إلى 37 نقطة في الصدارة محافظاً على فارق النقاط الست عن برشلونة، فيما تجمد رصيد ديبورتيفو عند 13 نقطة في المركز السادس عشر.