ماذا طلب الاتحاد الروسي لألعاب القوى من رياضييه؟

الاتحاد الروسي لألعاب القوى يحثّ الرياضيين الذين استبعدوا من أولمبيادي بكين ولندن بسبب المنشطات على اعادة ميدالياتهم إلى اللجنة الأولمبية الدولية.

أكد الاتحاد الروسي أن عدم إعادة الميداليات ربما يؤثر على جهوده لاستعادة عضويته في الاتحاد الدولي
دعا الاتحاد الروسي لألعاب القوى الرياضيين الذين استبعدوا من أولمبيادي بكين ولندن بسبب المنشطات على اعادة ميدالياتهم إلى اللجنة الأولمبية الدولية.

 وقال الاتحاد في بيان في موقعه على شبكة الانترنت: "الالتزام بالقواعد الدولية للعب النظيف وإعادة الميداليات الأولمبية هما أحد الشروط لعودة روسيا إلى المنافسات الدولية في ألعاب القوى".

 وتعرض الاتحاد الروسي لألعاب القوى للإيقاف في 2015 بعد أن كشف تقرير من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات عن أدلة حول استخدام واسع النطاق للمواد المحفزة للأداء برعاية الدولة.

 وغاب متسابقو ألعاب القوى الروس عن أولمبياد ريو دي جانيرو باستثناء متسابق واحد يعيش في الولايات المتحدة كما سيغيب أغلبهم عن بطولة العالم الشهر المقبل في لندن.

 وأكد الاتحاد الروسي، الذي طلب علناً مرتين على الأقل مرتين من المتسابقين إعادة الميداليات، أن عدم فعل ذلك ربما يؤثر على جهوده لاستعادة عضويته في الاتحاد الدولي.

 وقال الاتحاد إن أربعة رياضيين أعادوا الميداليات بالفعل وأحدهم هو أنطون كوكورين الحاصل على ميدالية برونزية ضمن الفريق الروسي للتتابع في سباق أربعة في 400 متر في بكين 2008.

 وكان الاتحاد الروسي قال في شباط/ فبراير إنه يجب إعادة 23 ميدالية من بينها 11 ميدالية في سباقات التتابع بعد إعادة فحص عينات من أولمبيادي بكين ولندن.

 وفي الأشهر الماضية منح الاتحاد الدولي 24 رياضياً من روسيا، ومن بينهم سيرجي شوبنكوف بطل العالم 2015 في سباق 110 أمتار حواجز، حق المنافسة كرياضيين مستقلين بعدما أثبتوا أنهم يتدربون في بيئة ملائمة للوائح مكافحة المنشطات.