قرار جديد يضيّق على "بي إن سبورت" في السعودية

مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" تمنع البنوك العاملة في المملكة وشركة "أميركان إكسبرس" المحلية من إجراء الحوالات المالية لصالح قنوات "بي إن سبورتس" الرياضية القطرية.

الأزمة الخليجية تمس المجال الإعلامي بشكل أساسي
الأزمة الخليجية تمس المجال الإعلامي بشكل أساسي
منعت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" البنوك العاملة في المملكة وشركة "أميركان إكسبرس" المحلية من إجراء الحوالات المالية لصالح قنوات "بي إن سبورتس" الرياضية القطرية.

وأوضحت صحيفة "الجزيرة" السعودية اليوم الأربعاء نقلاً عن مصدر خاص لها، أن مؤسسة النقد قررت إيقاف ومنع إجراء العمليات المالية بجميع وسائل الدفع المستخدمة، سواء أكانت بطاقات ائتمانية أو بطاقات دفع أو تحويل أو أي وسيلة أخرى إلى شركة "بي إن سبورتس" في المملكة لقاء إصدار أو تجديد الإشتراك في قنواتها وخدماتها.

وأشار المصدر، الذي لم تذكر الصحيفة هويته، أن الإجراء يشمل العملاء الأفراد والعملاء الإعتباريين والكيانات من وكلاء وموزعين وغيرهم، سواء أكان طلب الدفع بطريقة مباشرة إلى القناة نفسها أو إلى حساباتها البنكية أو بطريقة غير مباشرة من خلال حسابات وسيطة أو عبر حسابات الآخرين سواء داخل المملكة أو خارجها.

كما شددت "ساما" على البنوك برصد جميع محاولات الدفع والتحويل للشركة والإبلاغ عنها إلى الإدارة العامة للرقابة على البنوك في المؤسسة أولاً بأول، مع أهمية متابعة تلك البنوك للمستجدات والتغيرات التي قد تحدث على وسائل وسبل الإشتراك والتجديد بصفة مستمرة.

وأوضحت مؤسسة النقد أن هذه الخطوة تأتي بناء على الصلاحيات المخولة للمؤسسة ونظام مراقبة البنوك الصادر بالمرسوم الملكي بوضع التعليمات كلما تطلب الأمر، وكذلك إشارة إلى قرار الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بإلغاء تراخيص "بي إن سبورت" في المملكة، ومنع، وإصدار، أو تجديد الإشتراك في القنوات التابعة لها.

وكانت الرياض قد أوقفت استيراد الأجهزة الرقمية الخاصة باستقبال قنوات "بي إن سبورت" زيادة على إيقاف بيع وتجديد اشتراكاتها.

وقطعت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بعد اتهامهم للأخيرة بدعم الإرهاب.