سيميوني لن ينسى الدقائق الـ 30 الأولى

الأرجنتيني دييغو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد يبدي "سعادته وفخره" بلاعبي فريقه على الرغم من الإقصاء من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد رغم الفوز بنتيجة 2-1 نظراً للخسارة ذهاباً 0-3، مؤكداً أن الدقائق الأولى ستبقى "في ذاكرة الجميع".

سيميوني خلال المباراة (أ ف ب)
سيميوني خلال المباراة (أ ف ب)
لم يخف الأرجنتيني دييغو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد "سعادته وفخره" بلاعبي فريقه على الرغم من الإقصاء من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد رغم الفوز بنتيجة 2-1 نظراً للخسارة ذهاباً 0-3، مؤكداً أن الدقائق الأولى ستبقى "في ذاكرة الجميع".
وبدأ المدرب الأرجنتيني المؤتمر الصحفي بعد المباراة بابتسامة وعبارة مقتضبة "سعيد وفخور باللاعبين".

وتابع: "كنا منافساً قوياً مرة أخرى وبرهنا لماذا خلال خمس سنوات ونصف نقاتل في المكانات الأفضل في البطولات. واليوم دخلنا اللقاء متأخرين في النتيجة (0-3)، نتيجة قاسية خارج ملعبنا، ولكننا آمنا أن الأمر ممكن، وكان البعض يتخيّل أن الأمر مجرد لعب بالكلمات".

وأكد: "أعتقد أن الطريق الذي سارت عليه الدقائق الأولى من المباراة، كانت الأروع. وهذه الـ30 دقيقة الأولى من الشوط الأول ستبقى خالدة في التاريخ وفي ذاكرة الجماهير. لقد خرجنا من البطولة، والمنافس استغل ارتباك دفاعي وحيد من أجل تسجيل هدف، ولكني أعتقد أن اللحظات والليالي السعيدة في فيسنتي كالديرون ستبقى في الذاكرة للأبد".

وفي الموسم المقبل، سينتقل أتلتيكو للعب على ملعبه الجديد "ميتروبوليتانو". وقال سيميوني: "العواطف تنتقل. نفس الجماهير التي كانت متواجدة هنا اليوم ستتواجد غداً في ميتروبوليتانو، ومثلما انتقلنا في أحد الأيام للكالديرون، ننتقل اليوم للملعب الجديد".

وأردف: "ليس هناك تفاوض فيما يتعلق بالعاطفة والانتماء والشغف. ليس هناك طريقة أفضل من هذه للتعبير عن أنك في بيتك، الذي سيكون مستقبلاً ميتروبوليتانو".

ويشعر "إل تشولو" بأن لاعبي فريقه قدموا كل ما لديهم اليوم: "منذ سنوات ونحن نبذل أقصى ما لدينا. من المؤسف أن هناك لاعبين لن يتم استنساخهم. السنوات تمر وفي العام المقبل من الممكن ألا يؤدوا بنفس المستوى".

وأضاف: "أعتقد أن اليوم يبقى ضمن الأبرز بعيدا عن مسألة الإقصاء من البطولة، وأننا لم نخسر. أعتقد أن هناك أشياء كثيره ستتحسّن وفقاً لما نقدمه والإمكانيات المتاحة داخل الفريق".

كما أوضح سيميوني عن السبب في تراجع لاعبيه بعد تسجيل الهدف الثاني: "المجهود بدأ يقل. من الواضح أن الـ25 دقيقة الأولى التي قدمها اللاعبون جعلت المحافظة على نفس النسق صعب، مع الوضع في الاعتبار أننا نواجه فريقاً كبيراً مثل الريال، الذي استغل لاعبوه الخطأ الوحيد لنا في اللقاء وسجلوا الهدف الوحيد".

وأتم: "قدمنا شوطاً أول تقريباً متكامل، ولكن لعبة استثنائية من بنزيما خلقت لنا مشاكل عديدة، ولكن هذه هي كرة القدم".