أخذ ورد بعد الشغب في "دربي" تونس

عدد من رجال الشرطة يتعرضون لإصابات في أحداث شغب على هامش مباراة "الدربي" بين الإفريقي وجاره الترجي في الدوري التونسي، واتهام للشرطة باستفزاز المشجعين.

الموضوع أدى لأخذ ورد بين الشرطة والنادي الإفريقي (صفحة النادي الإفريقي في فايسبوك)
الموضوع أدى لأخذ ورد بين الشرطة والنادي الإفريقي (صفحة النادي الإفريقي في فايسبوك)
أصيب عدد من رجال الشرطة في أحداث شغب اندلعت، الأحد، خلال مباراة "الدربي" بين الإفريقي وجاره الترجي في الدوري التونسي.

وأوردت وزارة الداخلية التونسية في بيان "أسفرت أعمال الشغب والعنف التي شهدتها مباراة الدربي (...) عن إصابة أكثر من 10 ضباط وأعوان أمن بإصابات متفاوتة الخطورة"، مشيرة إلى "إيقاف مجموعة من الأشخاص يشتبه في تورّطهم في أعمال العنف" في المباراة التي استضافها الملعب "الأولمبي" في رادس بضواحي العاصمة تونس.

واندلعت المناوشات بين رجال الأمن وجماهير النادي الإفريقي على هامش المباراة ما اضطر الشرطة لاستخدام الغاز المسيل للدموع.

وأشارت وسائل الإعلام أيضاً إلى إصابة بعض المشجعين.

وأكد رئيس النادي الإفريقي سليم الرياحي أنه كانت هناك "استفزازات" من طرف المسؤولين الأمنيين الذين لم يتحلوا بحسبه "بالحياد" خلال المباراة.

وقال في تصريح لإذاعة "موزاييك أف إم": "إنها فضيحة".

ورد المتحدث باسم وزارة الداخلية ياسر مصباح في تصريح للإذاعة ذاتها بأنه "تم استهداف بعض رجال الأمن" جراء أحداث الشغب، نافياً أي استفزاز لجماهير النادي الإفريقي.

من جهتها، أعربت وزيرة الشباب والرياضة مجدولين الشارني في تصريح للإذاعة الخاصة "شمس أف إم" عن أسفها لما حدث، وقالت: "لدينا مشكلة أخلاق وعقلية" ملمحة إلى العديد من أحداث العنف المرتبطة بكرة القدم والتي شهدتها تونس في الأشهر الأخيرة.

ونشرت وزارة الشباب صوراً لملعب رادس عقب الأحداث توضح انتزاع الكراسي من المدرجات وتناثر قوارير المياه على أرضيته.

وانتهى اللقاء بفوز الترجي 2-0، ليحافظ الأخير على صدارة مجموعة التتويج برصيد 17 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام الندم الساحلي قبل 3 مراحل من نهاية الموسم، فيما بقي النادي الإفريقي ثالثاً برصيد 10 نقاط وتضاءلت حظوظه في المنافسة على اللقب.