ليون وبشكتاش يدفعان ثمن عدم انضباطية مشجعيهما

الاتحاد الأوروبي لكرة القدم يقرر إيقاف ناديي ليون الفرنسي وبشكتاش التركي عن المشاركة القارية مع تجميد التنفيذ بسبب أحداث الشغب التي جرت على هامش مباراتهما في فرنسا ضمن ذهاب الدور ربع النهائي للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

من الإشتباكات التي حصلت بين جماهير الفريقين (أ ف ب)
من الإشتباكات التي حصلت بين جماهير الفريقين (أ ف ب)
قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، اليوم الأربعاء، إيقاف ناديي ليون الفرنسي وبشكتاش التركي عن المشاركة القارية مع تجميد التنفيذ بسبب أحداث الشغب التي جرت على هامش مباراتهما في فرنسا الخميس الماضي ضمن ذهاب الدور ربع النهائي للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

كما غرم الاتحاد القاري الناديين مبلغ 100 ألف يورو.

واتخذ "يويفا" قرار حرمان الفريقين من مشاركتهما القارية المقبلة في إحدى المسابقتين الأوروبيتين (دوري الأبطال أو يوروبا ليغ) لكن "مع وقف التنفيذ لمدة عامين"، على أن تطبق العقوبة في حال حصول مخالفة مماثلة خلال هذه الفترة، معتبراً في الوقت ذاته أن جمهوري الفريقين "يتحملان المسؤولية" في أحداث الشغب.

وقرر "يويفا" فتح تحقيق في أعمال الشغب التي شملت إشكالات بين المشجعين ودخول عشرات من مشجعي ليون الى أرض الملعب قبيل انطلاق المباراة، في ما اعتبره النادي الفرنسي محاولة للإحتماء من إلقاء المشجعين الأتراك مقذوفات عليهم.

ورأى "يويفا" في قراره أن ليون يتحمل مسؤولية "سوء التنظيم" في ما يخص "الفصل بين المشجعين الأتراك ومشجعي ليون"، موبخاً النادي الفرنسي أيضاً بسبب دخول جمهوره أرض الملعب "بعد الهدف الثاني لليون".

أما بشكتاش، فعوقب بدوره بسبب "المقذوفات التي رميت" من قبل جمهوره و"الإضطرابات" التي تسبب بها.

وأرجىء انطلاق مباراة الخميس التي فاز بها صاحب الأرض 2-1، لمدة 45 دقيقة مع محاولة المسؤولين إخلاء أرض الملعب من عشرات المشجعين، بعدما شهدت المنطقة المحيطة بالملعب مناوشات بينهم استخدمت الشرطة خلالها الغاز المسيل للدموع.

وتقام مباراة الإياب الخميس في اسطنبول بغياب جمهور ليون.