روسيا تكشف عن أسماء 5 رياضيين اعترفوا بتنشطهم

الاتحاد الروسي لألعاب القوى يكتشف عن اعتراف 5 رياضيين محليين طوعاً بمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات.

منعت روسيا من المشاركة في بطولات القوى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بعد أدلة على تنشط ممنهج برعاية الدولة
منعت روسيا من المشاركة في بطولات القوى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بعد أدلة على تنشط ممنهج برعاية الدولة
كشف الاتحاد الروسي لألعاب القوى، اليوم الأربعاء، عن اعتراف 5 رياضيين محليين طوعاً بمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات.

وأورد الاتحاد في بيان أسماء الرياضيين وهم آنا بولغاكوفا (رمي المطرقة)، أنتونينا كريفوشابكا (400 م)، يفغينيا كولودكو (كرة الحديد)، فيار غانيييفا (رمي القرص) وديميتري ستارودوبتسيف (القفر بالزانة).

وسبق للجنة الأولمبية الدولية أن دانت كريفوشابكا وكولودكو وطالبتهما بإعادة الفضيتين اللتين أحرزتهما في أولمبياد لندن 2012 في سباق التتابع 4 مرات 400 م ومسابقة كرة الحديد على التوالي.

أما بالنسبة لستارودوبتسيف وغانيييفا وبولغاكوفا، فتنشط الأولين يعود الى أولمبياد لندن 2012 والثالثة الى بطولة العالم 2013.

وأوقف الثلاثة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى لمدة عامين.

بادرة تساعد في عودة روسيا إلى عائلة ألعاب القوى الدولية

وأشارت منسقة مكافحة المنشطات في الاتحاد الروسي لألعاب القوى يلينا ايكونيكوفا في اتصال مع وكالة "فرانس برس" إلى "أنها المرة الأولى التي يعترف فيها رياضيونا بمخالفة قواعد مكافحة المنشطات، كما أنها الحالة الأولى المرتبطة بإعادة فحص عينات مأخوذة سابقاً" في أولمبياد لندن 2012 وبطولة العالم 2013.

وتطرقت ايكونيكوفا إلى إمكان أن يحذو رياضيون آخرون يخضعون حالياً للتحقيق حذو هؤلاء الخمسة، ما قد يدفع الاتحاد الدولي لألعاب القوى إلى تخفيف العقوبات التي يمكن أن يفرضها عليهم.

واعتبرت ايكونيكوفا أن الإعتراف الطوعي بالتنشط قد يساعد في عودة الاتحاد الروسي لألعاب القوى إلى العائلة الدولية.

ومنعت روسيا من المشاركة في بطولات القوى منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بعد أدلة على تنشط ممنهج برعاية الدولة. ويشترط الاتحاد الدولي لرفع الإيقاف، تحسين موسكو لسجلها في هذا المجال.