جبل طارق تستضيف المباريات الدولية ابتداءاً من 2018

بدءاً من عام 2018 ستتمكن منطقة جبل طارق الخاضعة لإدارة بريطانيا من استضافة مباريات دولية في كرة القدم على "أرضها" بعد اتفاق بين اتحاد الكرة المحلي والحكومة لبناء ملعب يتسع لثمانية آلاف متفرج.

سيمول المشروع الاتحادان الأوروبي والدولي
سيمول المشروع الاتحادان الأوروبي والدولي
ستتمكن منطقة جبل طارق الخاضعة لإدارة بريطانيا من استضافة مباريات دولية في كرة القدم على "أرضها" بدءاً من عام 2018، بعد التوصل الى اتفاق بين اتحاد الكرة المحلي والحكومة، اليوم الثلاثاء، لبناء ملعب يتسع لثمانية آلاف متفرج.

وجاء في بيان للحكومة "يسر حكومة صاحبة الجلالة في جبل طارق الإعلان عن التوصل إلى اتفاق مع اتحاد جبل طارق لكرة القدم حول بناء ملعب من الفئة 4 في جبل طارق" يلبي معايير الاتحاد القاري.

وأضاف البيان"أبلغ اتحاد جبل طارق أيضاً الحكومة أن منتخب جبل طارق سيخوض كل مبارياته القارية والدولية في جبل طارق بدءاً من 2018".

وسيستثمر اتحاد جبل طارق لكرة القدم 40,8 مليون دولار أميركي لشراء ملعب "فيكتوريا" البلدي، على مقربة من المطار، من حكومة المنطقة مقابل نصف المبلغ تقريباً، على أن يستثمر النصف الآخر لتجديد المنشأة كي تلبي معايير الاتحاد الأوروبي.

وتبلغ سعة الملعب راهناً 2500 متفرج، ولم يكن يلبي معايير الاتحاد الأوروبي لاستضافة المباريات الدولية. مع ذلك، واجهت خطط اتحاد جبل طارق لبناء ملعب في مواقع أخرى اعتراضات من الرأي العام.

وتقبل الاتحاد الأوروبي فكرة أن ملعب "فيكتوريا" هو الموقع الوحيد المناسب شرط امتلاكه من قبل اتحاد اللعبة المحلي.

وسيمول المشروع الاتحادان الأوروبي والدولي.

ومنذ انضمامها الى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في 2013 ثم الاتحاد الدولي للعبة في 2016، أجبر نقص المنشآت الرياضية جبل طارق على خوض المباريات المحتسبة على أرضها في فارو البرتغالية.