شارابوفا تخرج عن صمتها وتنتقد الاتحاد الدولي للتنس

الروسية ماريا شارابوفا تلوم الاتحاد الدولي للتنس بسبب "تقصيره" في إبلاغها بوضع مادة ميلدونيوم على لائحة المواد المحظورة رياضياً العام الماضي.

شارابوفا (أ ف ب)
شارابوفا (أ ف ب)
توجهت الروسية ماريا شارابوفا باللوم على الاتحاد الدولي للتنس بسبب "تقصيره" في إبلاغها بوضع مادة ميلدونيوم على لائحة المواد المحظورة رياضياً العام الماضي.

وقالت صاحبة الـ 29 عاماً في مقابلة مع صحيفة "تايمز" البريطانية "لماذا لم يبلّغني أحد المسؤولين بصورة شخصية؟".

وأضافت شارابوفا "في النهاية كنت أنا المخطئة بعد أن كنت أتحقق من كل شيء أتناوله طوال سبعة أعوام".

وكانت شارابوفا الحائزة على خمسة ألقاب كبرى قد عوقبت بالإيقاف لمدة عامين،  بعد أن كشف فحص خضعت له في بطولة أستراليا المفتوحة في 2016 عن وجود مادة ميلدونيوم في عينتها ،ثم خفض الإيقاف إلى 15 شهراً.

وفي السابق كانت شارابوفا تستخدم هذه المادة في علاج بعض الأعراض الصحية وبصورة قانونية، لكن المادة أدرجت على لائحة المواد المحظورة رياضيا مطلع يناير/ كانون الثاني 2016، بعد تزايد الأدلة على أنها تساعد في تعزيز الدورة الدموية وتحفز الأداء.

ومن المقرر أن تعود شارابوفا للمنافسات من جديد عندما تشارك في بطولة شتوتغارت بألمانيا التي تنطلق في 24 نيسان/أبريل الجاري.