تشلسي يحسم موقعته أمام مانشستر سيتي

تشلسي يتفوّق على ضيفه مانشستر سيتي بفوزه عليه 2-1 في المرحلة 31 من الدوري الإنكليزي الممتاز ليقطع خطوة إضافية نحو اللقب.

لاعبو تشلسي يهنئون هازارد على أحد هدفيه (أ ف ب)
لاعبو تشلسي يهنئون هازارد على أحد هدفيه (أ ف ب)
حسم تشلسي موقعته مع ضيفه مانشستر سيتي بفوزه عليه 2-1، في المرحلة 31 من الدوري الإنكليزي الممتاز ليقطع خطوة إضافية نحو اللقب. 
وافتتح أصحاب الأرض التسجيل (10) بعد تمريرة سحرية من الإسباني سيزار أزبيليكويتا من الجهة اليمنى على حدود منطقة جزاء مانشستر سيتي إلى العمق حيث البلجيكي إيدين هازارد الذي حوّلها من لمسة واحدة بتسديدة قوية ارتطمت بالأرض قبالة المرمى وخدعت الحارس كابايرو.

وأدرك الأرجنتيني سيرجيو أغويرو هدف التعادل للسيتي (26) بعد تمريرة خاطئة من البلجيكي ثيبو كورتوا وصلت إلى الإسباني ديفيد سيلفا الذي سدد الكرة لينجح البلجيكي في التصدي لها لكنها سقطت أمام أغويرو الذي لم يتوان عن إيداعها المرمى في الزاوية الخالية.

وعاد هازارد لتسجيل الهدف الثاني له ولفريقه من ركلة جزاء سددها في الزاوية على يسار الحارس الذي نجح في التصدي لها لكن الكرة ارتدت للبلجيكي مجددا ليسددها على يمينه هذه المرة وتعانق الشباك (35).

وفي مباراة أخرى، واصل توتنهام هوتسبر ملاحقة تشلسي بعد أن قلب تأخره بهدف أمام سوانزي سيتي إلى انتصار 3-1 ، حيث افتتح سوانزي التهديف أولاً (11) عبر واين روتليدج، قبل أن يعادل ديلي آلي النتيجة بهدف للسبرز (88)، ثم أضاف الكوري الجنوبي هيونغ مين سون الهدف الثاني للفريق اللندني (90)، وأعقبه الدنماركي كريستيان إريكسن بالهدف الثالث الحاسم (90) أيضاً.

بينما سقط ليفربول في فخ التعادل مع ضيفه بورنموث، حيث كانت أسبقية التهديف للضيوف عن طريق بينيك أفوبي (7)، إلا أن البرازيلي فيليبي كوتينيو أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول (40).

وفي مستهل الشوط الثاني، وضع البلجيكي ديفوك أوريغي فريقه ليفربول في المقدمة (59)، إلا أن جوشوا كينغ قتل آمال ليفربول في الخروج بنقاط المباراة الثلاث بعد أن سجل هدف التعادل لبورنموث في الوقت القاتل (87).

أما أرسنال، فقد فاز بأريحية على ضيفه ويست هام بثلاثة أهداف نظيفة حملت توقيع كل من الألماني مسعود أوزيل (58) وثيو والكوت (68) والفرنسي أوليفيه جيرو (83).

وبهذه النتائج حافظ تشلسي على صدارته بعد أن رفع رصيده إلى 72 نقطة، بينما تجمد رصيد مانشستر سيتي عند 58 نقطة يتراجع بها للمركز الرابع.

كما حصد توتنهام ثلاث نقاط أيضاً زادت حصيلته إلى 65 نقطة في الوصافة، وعمّق جراح سوانزي سيتي الذي يعاني في منطقة الهبوط حيث لا يزال لديه 28 نقطة في المركز الـ18.

وحصل ليفربول على نقطة وحيدة لكنها كانت كافية لكي يتقدم إلى المركز الثالث بعد أن أصبح في حسابه 60 نقطة مستفيداً من سقوط السيتي، كما حصل بورنموث على نقطة أيضاً أوصلته للمركز الـ13 بعد أن أصبح في رصيده 35 نقطة.

كذلك، رفع أرسنال رصيده إلى 54 نقطة لكنه لا يزال في المركز الخامس، فيما تجمد رصيد ويست هام عند 33 نقطة يقبع في المركز الـ15.