هل تسبب مورينيو بحرمان روستوف من استضافة مباريات على أرضه؟

رابطة الدوري الروسي لكرة القدم تقرر منع فريق روستوف من استضافة مباريات بالدوري بسبب سوء أرضيته، بعد أقل من أسبوع واحد على شكوى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي من أرضيته.

مورينيو انتقد أرضية الملعب قبل لقاء الخميس الماضي (أ ف ب)
مورينيو انتقد أرضية الملعب قبل لقاء الخميس الماضي (أ ف ب)
قررت رابطة الدوري الروسي لكرة القدم منع فريق روستوف من استضافة مباريات بالدوري بسبب سوء أرضيته.

وقالت رابطة الدوري الروسي، اليوم الأربعاء "سيستمر حظر الملعب لحين إصلاح أوجه القصور التي تم تحديدها وحتى يتماشى مع المتطلبات التي تقتضيها اللوائح".

وقالت الرابطة الروسية لهيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي" إن لجنة تفتيش ستزور ملعب روستوف يوم 24 من الشهر الحالي وقبل المباراة المقبلة على ملعبه أمام كراسنودار.

ويأتي ذلك بعد أقل من أسبوع واحد على شكوى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي من أرضية الملعب الذي تعادل فيه مع أصحاب الدار بهدف نظيف الخميس الماضي في ذهاب الدور الـ 16 من الدوري الأوروبي.

وقال مورينيو قبل التعادل "من الصعب تصديق أن هذا الملعب يمكن أن يستضيف مباراة لو فرضنا أنه يمكن أن نطلق عليه ملعباً".

وأضاف "تواصلت مع مسؤول من الاتحاد الأوروبي فور رؤية الملعب وعندما أخبرته بمخاوفي أبلغني بأن اللاعبين مؤمن عليهم وإذا حدث لهم مكروه فلن تكون هناك أي مشكلة".