هذه هي فخر الصناعة الكروية!

حوالى ربع سكان قرية مونغي الجبلية في كولومبيا البالغ عددهم 4900 نسمة يعملون في صناعة كرات القدم، موزعين على نحو 20 مؤسسة مختصة.

هناك نحو 20 مؤسسة مختصة بصناعة الكرات في مونغي (أ ف ب)
هناك نحو 20 مؤسسة مختصة بصناعة الكرات في مونغي (أ ف ب)
يعمل حوالى ربع سكان قرية مونغي الجبلية في كولومبيا البالغ عددهم 4900 نسمة في صناعة كرات القدم، موزعين على نحو 20 مؤسسة مختصة.

ولا يزال بعض هذه المؤسسات يقوم بخياطة الكرات يدوياً، وهو أسلوب اعتمده سكان مونغي منذ ثلاثينات القرن الماضي.

ويروي مدير ومؤسس متحف كرة القدم في القرية إدغار لادينو لوكالة "فرانس برس": "كان عمي فرويلان يقوم بخدمته العسكرية على الحدود مع البرازيل. وفي عام 1934 وفي ولاية ماناوس البرازيلية، زار أحد السجون حيث تعلم كيفية خياطة الكرات".

وأضاف "نقل الفكرة إلى مونغي واتخذ على عاتقه تعليم السكان ذلك. بلغت ذروة إنتاج الكرات في السبعينيات. كان 80 موظفاً يعملون عند والد ادغار وكان عملهم يكتمل كل يوم سبت عندما يأتي مزارعون ويعطونهم 10 إلى 15 كرة خيطوها بأيديهم خلال الأسبوع".

ويؤكد ادغار "كانت حقبة جميلة جداً" معرباً عن أسفه "للحداثة" التي يشهدها المجتمع حالياً، وإغراق السوق بكرات مصنوعة على "الطريقة الصينية التجارية" التي "ضربت بعرض الحائط تقاليد خياطة الكرات".

وتستعيد فيتالينا ميزا وخوسيه سييرا هذه الأيام الجميلة، وهما لا يزال يحافظان على تقليد الصناعة اليدوية لكرات القدم، إلا أن أربعة من أولادهم يعملون في مصانع تعتمد على تقنيات أكثر حداثة.

وفي "مكتبهم" - وهو عبارة عن غرفة في منزلهما المتواضع طليت جدرانها باللون الأزرق - تقوم فيتالينا وخوسيه باستخدام إبرة واحدة، بخياطة 32 قطعة مختلفة لجعلها كرة قدم واحدة.

وتستغرق فيتالينا التي تعتبر أسرع من زوجها في الخياطة، ساعتين لإتمام كل عينة، أما خوسيه فيحتاج إلى ثلاث ساعات. ويقوم الزوجان بتجهيز 5 إلى 6 كرات يومياً مقابل بدل مالي يراوح بين دولارين و2,8 لكل كرة.

ويقول خوسيه صاحب الـ 67 عاماً: "طالما نتمتع بالصحة ونستطيع الإستمرار في الخياطة سنواصل العمل"، متذكراً الحقبة التي كان فيها "يبحث عن الوقت" للخياطة في خضم مهامه الزراعية المتنوعة.

ويشير إلى أن الأعمال الزراعية "كانت توفر لنا المال مرة كل ستة أشهر. كرات القدم (كانت توفر المال) مرة كل 15 يوماً".

وبدأت زوجته البالغة من العمر 60 عاماً في الخياطة منذ بلوغها التاسعة، لكنها تعتبر حالياً أن "عصر الكرة المخيطة ولى، إنه زمن الكرات المصنعة المتوافرة بكميات كبيرة".

ولا ترى فيتالينا اختلافاً في نوعية الكرات المخيطة أو المصنوعة آلياً، معتبرة أنه "يمكن اللعب مع كرة مخيطة تحت المطر، في الماء، لا يهم ما هي الظروف فهي تقاوم كل الظروف المناخية. في المقابل، فإن الكرات المصنعة لا تقاوم الرطوبة وتترهل".

في مونغي، ينكب كثيرون على هذه التقنية الحديثة: ففي المؤسسة التي أنشأتها روزا هورتادو مع زوجها، لا يقوم العاملون بخياطة الكرات من الخارج قبل وضع الإطار الداخلي، بل يستعملون قالب كرة من الكاوتشوك قبل أن يلصقوا عليه الأجزاء الخارجية.

وتقول أوزا "بدأنا بشراء القالب وكنا نبقيه أسفل سريرنا بانتظار الحصول على ما يكفي من المال لابتياع باقي المواد".

وتضيف "اشترينا خمسة أمتار من هذه المواد من اللون الأبيض ومثلها من اللون الأسود فكانت بداية صناعة صغيرة للكرات في منزلنا في غرفة صغيرة تحولت في ما بعد إلى مؤسسة غيغول" التي أسستها.

وتقوم "غيغول" بصناعة ألفي كرة تصدر إلى فنزويلا وقد يصل عدد العاملين في بعض الأحيان إلى حوالى 15 عندما يكون الطلب عالياً، وتلجأ حينها الى الإستعانة بخبرات ربات المنازل "بسبب رشاقة اليد العاملة النسائية".

ويثير هذا النشاط الكروي اهتمام السياح الذين يزورون مونغي خلال استكشافهم للجبال الكولومبية.

ويقول الفرنسي بنجامين كورتادون الذي كان أولاده يلهون بالكرات في أحد متاجر القرية "جئنا للقيام بجولة في المنطقة لكن أيضاً من أجل معرفة كيفية صناعة الكرات".