إشبيلية يفوز وأتلتيكو مدريد يتعثر

إشبيلية يحقق الفوز على أتلتيك بلباو 1-0 وأتلتيكو مدريد يتعادل أمام ديبورتيفو لاكورونيا 1-1، في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

إيبورا محتفلاً مع كوريا بتسجيله هدف الفوز الوحيد لإشبيلية (أ ف ب)
إيبورا محتفلاً مع كوريا بتسجيله هدف الفوز الوحيد لإشبيلية (أ ف ب)
حقق إشبيلية فوزاً صعباً بهدف نظيف على حساب ضيفه أتلتيك بلباو، على ملعب "رامون سانشيز بيثخوان" في ختام مواجهات الجولة الـ25 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وجاء الهدف الوحيد في الدقيقة 14 من أحداث الشوط الأول وحمل توقيع القائد فيسنتي إيبورا الذي تابع ركلة الجزاء المهدرة من زميله الصربي ستيفان يوفيتيتش التي تصدى لها يوركا إيرايزوس وحوّلها داخل الشباك.

وكان بإمكان الفريق الباسكي معادلة النتيجة بل والتقدم أيضاً لولا سوء الحظ في بعض الأحيان وتألق سيرجيو ريكو في مناسبات أخرى.

وبهذا الانتصار الصعب رفع لاعبو الأرجنتيني خورخي سامباولي رصيدهم من النقاط لـ55 في المركز الثالث ويبتعدوا بفارق نقطتين فقط عن المتصدر برشلونة ونقطة خلف الفريق الملكي، الذي تتبقى له مباراة مؤجلة أمام سيلتا فيغو.

في المقابل، تكبد الباسكيين خسارتهم التاسعة هذا الموسم ليتجمد رصيدهم عند 38 نقطة في المرتبة الثامنة. 

وواصل أتلتيكو مدريد مسلسل نزيف النقاط بعدما عاد بالتعادل من ملعب مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بهدف لمثله.
وأنهى أصحاب الأرض الشوط الأول متقدمين في النتيجة بهدف أحرزه المهاجم الروماني فلورين أندوني مبكراً بعد بداية اللقاء بـ12 دقيقة مستغلاً خطأ حارس الأتلتي، السلوفيني يان أوبلاك، في تنفيذ ركلة المرمى ليقطعها اللاعب الروماني ويتوغل داخل المنطقة قبل أن يضع الكرة على يمينه.

وفي الشوط الثاني، عادل "الروخيبلانكوس" الكفة في الدقيقة 68 عبر المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان الذي أطلق كرة قوية من خارج المنطقة بعد سلسلة من التمريرات فشل حارس "الديبور" جيرمان لوكس في إبعادها لتسكن الشباك.

وبهذا، يواصل لاعبو المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني مسلسل فقدان النقاط ليبتعدوا عن المنافسة على المركز الثالث الذي يحتله إشبيلية حالياً، بعد الخسارة في عقر دارهم في الجولة الماضية أمام برشلونة، ليصبح رصيدهم 46 نقطة في المركز الرابع.

في المقابل، فشل "البلانكي أزول" في تحقيق أي انتصار للمباراة السابعة على التوالي ليصبح رصيدهم 20 نقطة يحتلوا بها المرتبة السابعة عشر ويقتربوا أكثر من مناطق الخطر التي لا يفصلهم عنها سوى نقطة وحيدة.