ريال مدريد ينجو من الفضيحة ويخسر الصدارة

البرتغالي كريستيانو رونالدو ينقذ فريقه ريال مدريد من الخسارة أمام ضيفه لاس بالماس بعدما سجل هدفين قاتلين حوّل بهما تأخره 1-3 لتعادل بشق الأنفس 3-3 في اللقاء المثير الذي احتضنه ملعب "سانتياغو برنابيو" في إطار مواجهات الجولة الـ25 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

رونالدو مسجلاً هدف التعادل في الدقيقة 89 (أ ف ب)
رونالدو مسجلاً هدف التعادل في الدقيقة 89 (أ ف ب)
جنّب البرتغالي كريستيانو رونالدو فريقه ريال مدريد الخسارة أمام ضيفه لاس بالماس بعدما سجل هدفين قاتلين حوّل بهما تأخره 1-3 لتعادل بشق الأنفس 3-3 في اللقاء المثير الذي احتضنه ملعب "سانتياغو برنابيو" في إطار مواجهات الجولة الـ25 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
وانتهى الشوط الأول بهدف في كل شبكة حيث كان الملكيون هم البادئون بالتسجيل مبكراً منذ الدقيقة الثامنة عبر إيسكو ألاركون الذي تسلم كرة بينية من الكرواتي ماتيو كوفاسيتش 
وهو في وضعية مثيرة للجدل لينفرد بالحارس خابي فاراس ويضعها على يساره في الشباك.
ولم يتأخر رد الضيوف سوى دقيقتين فقط بعدما تمكن بيدرو تاناوسو 'تانا' من إدراك التعادل بعدما سدد كرة قوية بعد لعبة جماعية داخل المنطقة بقوة في شباك الكوستاريكي كايلور نافاس.
وفي النصف الثاني، كانت جميع فصول الإثارة حاضرة والتي بدأت بطرد الجناح الويلزي غاريث بايل في لعبة واحدة في الدقيقة 49 إثر احتكاك مع أحد لاعبي لاس بالماس.

وكان هذا الطرد بمثابة نقطة تحول في مجريات اللقاء حيث تمكن الفريق "الكناري" من شن هجمات مرتدة سريعة على مرمى الريال ليتحصل من إحداها الفريق على ركلة جزاء بعد لمس سيرجيو راموس الكرة بيده داخل المنطقة ليحولها جوناثان فييرا داخل مرمى نافاس الذي كاد أن يبعدها بقدمه في الدقيقة 56.

وواصل الفريق الضيف مفاجأة الريال وأحرز الهدف الثالث بعدها بأربع دقائق غبر الغاني كيفن برنس بواتينغ إثر هجمة مرتدة سريعة استغل خلالها الخروج الخاطئ من نافاس ليخطف الكرة من قبله ويسكنها داخل الشباك.

وكان بإمكان لاس بالماس زيادة الغلة التهديفية وتحقيق انتصار تاريخي على الملكي في عقر داره لولا تألق نافاس في إبعاد الكرات أو سوء الحظ في فرص أخرى.

وتمكن الريال من تقليص النتيجة قبل النهاية بأربع دقائق من ركلة جزاء عبر رونالدو (86).

وانفجر الملعب فرحاً (89) بعدما عاد النجم البرتغالي لهز الشباك مجدداً برأسية من ركلة ركنية، انقذ بها فريقه من هزيمة كانت وشيكة، ليرفع رصيده من الأهداف لـ18 خلف ثنائي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، 21 هدفاً، والأوروغوياني لويس سواريز، 19 هدفاً.

وبهذا يهدي الميرينغي صدارة الترتيب طواعية لغريمه التقليدي برشلونة، الذي اكتسح سبورتنج خيخون بسداسية في وقت سابق، بعدما أضاف نقطة جعلت رصيده 56 نقطة وبفارق نقطة خلف "البرسا"، مع تبقي مباراة مؤجلة للفريق الملكي أمام سيلتا فيغو.

في المقابل، فرّط لاس بالماس في فوز كان في المتناول، هو الأول بعد أربع جولات شهدت جميعها خسارة، ليرتفع رصيده لـ29 نقطة يحتل بها المرتبة الثانية عشر بفارق الأهداف أمام فالنسيا.