روسيا تنتقد بشدة قرار استبعاد كليشينا عن الأولمبياد

فيتالي موتكو، وزير الرياضة الروسي يعتبر أن إيقاف الرياضية الروسية داريا كليشينا، ومنعها من المنافسة في أولمبياد ريو دي جانيرو، ربما لا يكون آخر "إجراء استفزازي" يتخذ ضد رياضيي بلاده، بحسب ما نقلت عنه وكالة "تاس" الروسية.

فيتالي موتكو، وزير الرياضة الروسي (أ ف ب)
 اعتبر فيتالي موتكو، وزير الرياضة الروسي، اليوم الأحد، أن إيقاف الرياضية الروسية داريا كليشينا، ومنعها من المنافسة في أولمبياد ريو دي جانيرو، ربما لا يكون آخر "إجراء استفزازي" يتخذ ضد رياضيي بلاده، بحسب ما نقلت عنه وكالة "تاس" الروسية.

وكان الإتحاد الدولي لألعاب القوى، أعلن أمس السبت، وقبل ثلاثة أيام فقط من موعد مشاركتها في الألعاب الأولمبية، منع كليشينا متسابقة ألعاب القوى الروسية الوحيدة في ريو دي جانيرو من المشاركة رغم استثنائها من الإيقاف العام المفروض على اتحاد روسيا لألعاب القوى.

وتم استثناء كليشينا والسماح لها بالظهور في ريو، بعد أن أثبتت عدم تورطها في مخالفة لوائح المنشطات وخضوعها لاختبارات منشطات خارج روسيا.

ولم يقدم الإتحاد الدولي، شرحاً لأسباب وملابسات قراره.

وقال مصدر مقرب من القضية، إن الإيقاف يرتبط بظهور أدلة جديدة على وجود برنامج ممنهج لتعاطي المنشطات برعاية الدولة في روسيا.

وقال موتكو: "أستطيع القول إنه ليس الإجراء الاستفزازي الأخير، وليس لدي كلمات لوصفه.. فقد وافقوا هم على السماح لها بالظهور في الألعاب. هذه خطوات استفزازية اتخذت عمداً وهدفها الآن هو الرياضة الروسية".

ودافعت كليشينا عن نفسها قائلة إنها رياضية نزيهة وأنها لجأت إلى محكمة التحكيم الرياضية بعد قرار الإيقاف وإنها تتوقع صدور حكم في القضية عداً الإثنين عشية انطلاق تصفيات منافسة الوثب الطويل، التي كان من المقرر أن تشارك فيها.