الطفل البرتغالي والمشجع الفرنسي يتعانقان مجدداً!

العناق يجمع من جديد الشاب الفرنسي أنتوني فيتشاكارو والطفل البرتغالي ماتيس بعد أن وجهت هيئة السياحة في البرتغال دعوة للأول لزيارة لشبونة.

الطفل البرتغالي يواسي الشاب الفرنسي عقب نهائي "يورو 2016"
الطفل البرتغالي يواسي الشاب الفرنسي عقب نهائي "يورو 2016"
عاد الشاب الفرنسي أنتوني فيتشاكارو والطفل البرتغالي ماتيس ليتعانقا مجدداً، لكن في مطار لشبونة هذه المرة، بعد العناق الشهير الذي جمعهما عقب قوز البرتغال في نهائي كأس أوروبا 2016.

واتسم العناق هذه المرة بالتأثر على عكس الأول الذي كان مفعماً بدموع الحزن من جانب الشاب الفرنسي والمواساة من جانب الطفل ذي الإعوام الـ 10 في 10 يوليو/تموز الماضي، بعد رفع منتخب البرتغال كأس أوروبا للمرة الأولى في تاريخه عكس التوقعات التي كانت تشير لتتويج فرنسا باللقب.

وكانت هيئة السياحة في البرتغال قد وجهت دعوة لفيتشاكارو، ووصل الشاب الأسبوع الماضي إلى لشبونة ولحق به الطفل ليتعانقا مجدداً ويتجولان معاً في أهم نقاط العاصمة البرتغالية.